غدیر - عاشورا - انتظار
X
تبلیغات
رایتل

غدیر - عاشورا - انتظار
عقیدتی - سیاسی (اسلامی) به وبلاگ خودتان خوش امدید

اسناد حدیث غدیر در کتب اهل سنت (أقوال العلماء فی صحة حدیث الغدیر وتواتره ومحاکمة حول سند الحدیث )

أقوال العلماء فی صحة حدیث الغدیر وتواتره ومحاکمة حول سند الحدیث
تألیف : العلامة الشیخ عبد الحسین الأمینی

کلمات حول سند الحدیث

للحفاظ الاثبات والأعلام الفطاحل

لم نندفع إلى عقد هذا البحث بدافع الحاجة إلى إثبات صحة الحدیث، ولا دعانا إلیه الاعواز عن إثبات تواتره، فإن ذات الحدیث وجوهریتها القائمة بنفسها فی غنى عن أی تحویر فی ذلک، ومن ذا الذی یسعه إنکار صحته، ورجال کثیر من أسانیده رجال الصحیحین، وأی متعند یمکنه رد تواتره اللفظی فی الجملة والمعنوی فی تفاصیله والإجمالی فی جملة من شئونه، وقد شهد به القریب والبعید، ورواه القاصی والدانی، وأثبته أکثر المؤلفین فی الحدیث والتاریخ والتفسیر والکلام، وأفرده بالتألیف آخرون، فلن تجد له إلا رنة تصک المسامع منذ هتف به داعی الرشاد حتى عصرنا الحاضر، وسیبقى ذکره مخلدا ما تعاقب الملوان، فلیس من یجابهه بالانکار إلا کمن یتعاما عن الشمس الضاحیة، وإنما راقنا البحث عما قیل فی ذلک إصحارا بحقیقة راهنة، ألا؟ وهی إصفاق علماء الفریقین على صحة الحدیث وتواتره، لیعلم القارئ أن من یحید عن تلکم الخطة شاذ عن الطریقة المثلى، خارج تجاه ما اجتمعت علیه الأمة، وهو یقول: إن الأمة لا تجتمع على خطأ. فمنهم:

1 - الحافظ أبو عیسى الترمذی المتوفى 279 * قال فی صحیحه 2 ص 298 بعد ذکر الحدیث: هذا حدیث حسن صحیح.

2 - الحافظ أبو جعفر الطحاوی المتوفى 279 * قال فی " مشکل الآثار " ج 2 ص 308: قال أبو جعفر: فدفع دافع هذا الحدیث وزعم أنه مستحیل وذکر أن علیا لم یکن مع النبی صلى الله علیه وسلم فی خروجه إلى الحج من المدینة الذی مر فی طریقه بغدیر خم بالجحفة، وذکر فی ذلک ما قد حدثنا أحمد بإسناده قال: ثنا جعفر بن محمد عن أبیه قال:

دخلنا على جابر بن عبد الله فذکر حدیثه فی حجة النبی صلى الله علیه وسلم. فقال: فقدم علی من


الصفحة 2


الیمن ببدن النبی. ثم ذکر بقیة الحدیث.

قال أبو جعفر: فهذا الحدیث صحیح الاسناد، ولا طعن لأحد فی رواته، وفیه:

إن ذلک القول کان من رسول الله صلى الله علیه وسلم لعلی بغدیر خم فی رجوعه من حجه إلى المدینة لا فی خروجه لحجه من المدینة.

فقال هذا القاتل: فإن هذا الحدیث روی عن سعد بن أبی وقاص فی هذه القصة، وإن ذلک القول إنما کان من رسول الله صلى الله علیه وسلم بغدیر خم فی خروجه من المدینة إلى الحج لا فی رجوعه من الحج إلى المدینة.

قال أبو جعفر: وکان الصحیح فی ذلک أن الحکم (1) ما أخذ هذا عن عایشة ابنة سعد وإنما أخذه عن مصعب بن سعد، کذلک رواه غیر اللیث فی روایته المأمون علیها، الضابط لها، الحجة فیها، وهو شعبة بن الحجاج.

3 - الفقیه أبو عبد الله المحاملی البغدادی المتوفى 330 * صححه فی " أمالیه " کما مر ص 55

4 - أبو عبد الله الحاکم المتوفى 405 * رواه بعدة طرق وصححها فی " المستدرک " کما مر فی محلها.

5 - أبو محمد أحمد بن محمد العاصمی * قال فی " زین الفتى ": قال النبی صلى الله علیه وسلم:

من کنت مولاه فعلی مولاه. وهذا حدیث تلقته الأمة بالقبول، وهو موافق بالأصول.

ثم رواه بطریق شتى کما مرت فی محلها.

6 - الحافظ ابن عبد البر القرطبی المتوفى 463 * قال فی الاستیعاب ج 2 ص 373 بعد ذکر حدیث المواخاة وحدیثی الرایة والغدیر: هذه کلها آثار ثابتة.

7 - الفقیه أبو الحسن ابن المغازلی الشافعی المتوفى 483 * قال فی کتابه " المناقب " بعد روایته الحدیث عن شیخه أبی القاسم الفضل بن محمد الاصبهانی: قال أبو القاسم: هذا حدیث صحیح عن رسول الله صلى الله علیه وسلم وقد رواه نحو مائة نفس منهم العشرة المبشرة، وهو حدیث ثابت لا أعرف له علة، تفرد علی بهذه الفضیلة لم یشرکه فیها أحد.

____________

(1) راجع حدیث سعد بن أبی وقاص فی رواة الحدیث من الصحابة.


الصفحة 3


8 - حجة الاسلام أبو حامد الغزالی المتوفى 505 * قال فی " سر العالمین " ص 9 أسفرت الحجة وجهها وأجمع الجماهیر على متن الحدیث من خطبته فی یوم غدیر خم باتفاق الجمیع وهو یقول: من کنت مولاه فعلی مولاه. فقال عمر: بخ بخ. إلخ.

یأتی تمام الکلام فی المفاد إنشاء الله.

9 - الحافظ أبو الفرج ابن الجوزی الحنبلی المتوفى 597 * قال فی " المناقب " إتفق علماء السیر على أن قصة الغدیر کانت بعد رجوع النبی صلى الله علیه وسلم من حجة الوداع فی الثامن عشر من ذی الحجة وکان معه من الصحابة ومن الأعراب وممن یسکن حوالی مکة والمدینة مائة وعشرون ألفا وهم الذین شهدوا معه حجة الوداع وسمعوا منه هذه المقالة، وقد أکثر الشعراء فی ذلک فی تلک الحکایة.

10 - أبو المظفر سبط ابن الجوزی الحنفی المتوفى 654 * قال فی تذکرته ص 18 بعد ذکره الحدیث مع صدره وذیله وتهنئة عمر بعدة طرق: وکل هذه الروایات خرجها أحمد بن حنبل فی الفضایل بزیادات، فإن قیل: فهذه الروایة التی فیها قول عمر رضی الله عنه: أصبحت مولای ومولى کل مؤمن ومؤمنة. ضعیفة. فالجواب: إن هذه الروایة صحیحة. وإنما الضعیف حدیث رواه أبو بکر أحمد بن ثابت الخطیب عن عبد الله بن علی بن بشر عن علی بن عمر الدارقطنی عن أبی نصر حبشون (1) بن موسى بن أیوب الخلال یرفعه إلى أبی هریرة وقال فی آخرة: لما قال النبی صلى الله علیه وسلم من کنت مولاه فعلی مولاه. نزل قوله: الیوم أکملت لکم دینکم، وأتممت علیکم نعمتی الآیة. قالوا:

وقد إنفرد بهذا الحدیث حبشون ونحن نقول: نحن ما استدللنا بحدیث حبشون بل بالحدیث الذی رواه أحمد فی الفضایل عن البراء بن عازب وإسناده صحیح. إلى أن قال: إتفق علماء السیر على أن قصة الغدیر کانت بعد رجوع النبی صلى الله علیه وسلم من حجة الوداع فی الثامن عشر من ذی حجة، جمع الصحابة وکانوا مائة وعشرین ألفا وقال: من کنت مولاه فعلی مولاه. الحدیث. نص صلى الله علیه وسلم على ذلک بصریح العبارة دون التلویح والإشارة. ا ه. وسیأتی تمام کلامه فی المفاد إنشاء الله.

11 - ابن أبی الحدید المعتزلی المتوفى 655 * عده فی شرح نهج البلاغة ج 2

____________

(1) فی التذکرة: أبی نضیر خیشون. وفیه تصحیف. وسنوقفک على صحة حدیث حبشون.


الصفحة 4


ص 449 من الأخبار العامة الشایعة من فضایل أمیر المؤمنین، ومر عنه ص 148: استفاضة حدیث احتجاج أمیر المؤمنین یوم الشورى وفیه حدیث الغدیر.

12 - الحافظ أبو عبد الله الکنجی الشافعی المتوفى 658 * قال فی " کفایة الطالب " ص 15 بعد ذکر الحدیث من طرق أحمد: أقول، هکذا أخرجه فی مسنده وناهیک به راویا بسند واحد وکیف وقد جمع طرقه مثل هذا الإمام. وقال بعد روایته من طرق الحافظ أبی عیسى الترمذی فی جامعه: وجمع الدارقطنی الحافظ طرقه فی جزء، وجمع الحافظ ابن عقدة الکوفی کتابا مفردا فیه، ورووا أهل السیر والتواریخ قصة غدیر خم، وذکره محدث الشام فی کتابه بطرق شتى عن غیر واحد من الصحابة والتابعین، أخبرنی بذلک عالیا المشایخ. وروى بإسناده ص 17 عن المحاملی ثم قال: قلت: هذا حدیث مشهور حسن روته الثقات، وانضمام هذه الأسانید بعضها إلى بعض حجة فی صحة النقل.

13 - الشیخ أبو المکارم علاء الدین السمنانی المتوفى 736 * قال (فی العروة الوثقى): وقال " رسول الله " لعلی علیه السلام وسلام الملائکة الکرام: أنت منی بمنزلة هارون من موسى ولکن لا نبی بعدی. وقال فی غدیر خم بعد حجة الوداع على ملأ من المهاجرین والأنصار آخذا بکتفه: من کنت مولاه فعلی مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه. وهذا حدیث متفق على صحته، فصار سید الأولیاء وکان قلبه على قلب محمد علیه التحیة والسلام، وإلى هذا السر أشار سید الصدیقین صاحب غار النبی صلى الله علیه وسلم أبو بکر حین بعث أبا عبیدة ابن الجراح إلى علی لاستحضاره قال: یا أبا عبیدة؟ أنت أمین هذه الأمة أبعثک إلى من هو فی مرتبة من فقدناه بالأمس ینبغی أن تتکلم عنده بحسن الأدب. إلى آخر مقالته بطولها.

14 - شمس الدین الذهبی الشافعی المتوفى 748 * مر ص 156: إنه أفرد کتابا فی حدیث الغدیر. وذکره بطرق شتى فی " تلخیص المستدرک " وصحح غیر واحد منها ویأتیک قوله: صدر الحدیث متواتر أتیقن أن رسول الله صلى الله علیه وسلم قاله، و أما: أللهم؟ وال من والاه. فزیادة قویة الاسناد. واعتمد على تصحیحه جمع من أعلام أصحابه کما ستقف على کلمات بعضهم


الصفحة 5


15 - الحافظ عماد الدین ابن کثیر الشافعی الدمشقی المتوفى 774 * روى فی تأریخه 5 ص 209 عن سنن الحافظ النسائی عن محمد بن المثنى عن یحیى بن حماد عن أبی عوانة عن الأعمش " سلیمان " عن حبیب بن ثابت عن أبی الطفیل عن زید بن أرقم بلفظه المذکور بطریق النسائی ص 30 ثم قال: تفرد به النسائی من هذا الوجه (1) قال شیخنا أبو عبد الله الذهبی: وهذا حدیث صحیح. وروى حدیث المناشدة فی الرحبة وقال: هذا إسناد جید. ورواه بطرق أحمد عن زید وقال: هذا إسناد جید رجاله ثقات على شرط السنن، وقد صحح الترمذی بهذا السند حدیثا فی الریث. ورواه بطریق ابن جریر الطبری عن سعد بن أبی وقاص وقال: قال شیخنا الذهبی: وهذا حدیث حسن غریب (2) ورواه بطریق آخر عن جابر بن عبد الله وقال: قال شیخنا الذهبی:

هذا حدیث حسن. ورواه بطرق أخرى ثم قال: قال الذهبی: وصدر الحدیث متواتر أتیقن أن رسول الله قاله. وأما: أللهم؟ وال من والاه. فزیادة قویة الاسناد.

16 - الحافظ نور الدین الهیثمی المتوفى 807 * روى فی مجمع الزواید 9 ص 104 - 109 حدیث الرکبان المذکور من طریق أحمد والطبرانی فقال رجال أحمد ثقات. وروى حدیث المناشدة من طریق أحمد عن أبی الطفیل وقال: رجاله رجال الصحیح إلا فطر وهو ثقة. ورواه من طریق أحمد الآخر عن سعید بن وهب وقال: رجاله رجال الصحیح. ورواه من طریق البزار عن سعید وزید ثم قال: رجاله رجال الصحیح إلا فطر وهو ثقة. ورواه من طریق أبی یعلى عن عبد الرحمن بن أبی یعلى ووثق رجاله. ورواه من طریق أحمد عن زیاد بن أبی زیاد ووثق رجاله. ورواه عن حبشی بن جنادة من طریق الطبرانی ووثق رجاله. ورواه بطرق وأسانید أخرى وصححها ووثق رجالها کما مرت فی محلها.

17 - شمس الدین الجزری الشافعی المتوفى 833 * روى حدیث الغدیر بثمانین طریقا، وأفرد فی إثبات تواتره رسالته " أسنى المطالب " المطبوعة، وقال بعد ذکر مناشدة أمیر المؤمنین یوم الرحبة: هذا حدیث حسن من هذا الوجه صحیح من وجوه کثیرة

____________

(1) تحکم باطل یظهر على من راجع طرق زید من کتابنا ص 29 - 37.

(2) لا أعرف للحدیث غرابة إلا کونه فی فضل أمیر المؤمنین.


الصفحة 6


تواتر عن أمیر المؤمنین علی رضی الله عنه، وهو متواتر أیضا عن النبی صلى الله علیه وسلم رواه الجم الغفیر عن الجم الغفیر، ولا عبرة بمن حاول تضعیفه ممن لا إطلاع له فی هذا العلم فقد ورد مرفوعا عن أبی بکر الصدیق، وعمر بن الخطاب، وطلحة بن عبید الله، والزبیر ابن العوام، وسعد بن أبی وقاص، وعبد الرحمن بن عوف، والعباس بن عبد المطلب وزید بن أرقم، والبراء بن عازب، وبریدة بن الحصیب، وأبی هریرة، وأبی سعید الخدری، وجابر بن عبد الله، وعبد الله بن عباس، وحبشی بن جنادة، وعبد الله بن مسعود، وعمران بن حصین، وعبد الله بن عمر، وعمار بن یاسر، وأبی ذر الغفاری، وسلمان الفارسی، وأسعد بن زرارة، وخزیمة بن ثابت، وأبی أیوب الأنصاری، و سهل بن حنیف، وحذیفة بن الیمان، وسمرة بن جندب، وزید بن ثابت، وأنس بن مالک، وغیرهم من الصحابة رضوان الله علیهم، وصح عن جماعة منهم ممن یحصل القطع بخبرهم، وثبت أیضا أن هذا القول کان منه صلى الله علیه وسلم یوم غدیر خم کما أخبرنا شیخنا أبو عمر محمد بن أحمد بن قدامة المقدسی قرائتا علیه: أخبرنا الإمام فخر الدین علی بن أحمد المقدسی. ثم ذکر حدیث المناشدة بعدة طرق.

18 - الحافظ ابن حجر العسقلانی المتوفى 852 * رواه فی " تهذیب التهذیب " فی مواضع بعدة طرق منها ج 7: 337، وقال ص 339: قلت: لم یجاوز المؤلف (أبو الحجاج المزی المتوفى 742) ما ذکر ابن عبد البر وفیه مقنع ولکنه ذکر حدیث الموالاة عن نفر سماهم فقط، وقد جمعه ابن جریر الطبری فی مؤلف فیه أضعاف من ذکر، وصححه واعتنى بجمع طرقه أبو العباس ابن عقدة، فأخرجه من حدیث سبعین صحابیا أو أکثر. وقال فی فتح الباری 7 ص 61: وأوعب من جمع مناقبه (یعنی علیا) من الأحادیث الجیاد النسائی فی کتاب " الخصایص " وأما حدیث: من کنت مولاه فعلی مولاه. فقد أخرجه الترمذی والنسائی وهو کثیر الطرق جدا، وقد استودعها ابن عقدة فی کتاب مفرد، وکثیر من أسانیدها صحاح وحسان. وقد روینا عن الإمام أحمد قال: ما بلغنا عن أحد من الصحابة ما بلغنا عن علی بن أبی طالب.

19 - أبو الخیر الشیرازی الشافعی (المترجم ص 132) * قال فی (إبطال الباطل) الذی رد به على نهج الحق: وأما ما روی من أن رسول الله صلى الله علیه وسلم ذکره یوم غدیر خم


الصفحة 7


حین أخذ بید علی وقال: ألست أولى؟ فقد ثبت هذا فی الصحاح وقد ذکرنا سره فی ترجمة کتاب [کشف الغمة فی معرفة الأئمة].

20 - الحافظ جلال الدین السیوطی الشافعی المتوفى 911 * قال: إنه حدیث متواتر. وحکاه عنه غیر واحد ممن تأخر عنه کما یأتی.

21 - الحافظ أبو العباس شهاب الدین القسطلانی المتوفى 923 * قال فی " المواهب اللدنیة " 7 ص 13: وأما حدیث الترمذی والنسائی: من کنت مولاه فعلی مولاه. فقال الشافعی: یرید بذلک ولاء الاسلام کقوله تعالى: ذلک بأن الله مولى الذین آمنوا وأن الکافرین لا مولى لهم. وقول عمر: أصبحت مولى کل مؤمن. أی: ولی کل مؤمن، و طرق هذا الحدیث کثیرة جدا استوعبها ابن عقدة فی کتاب مفرد له وکثیر من أسانیدها صحاح وحسان.

22 - الحافظ شهاب الدین ابن حجر الهیتمی المکی المتوفى 974 * قال فی " الصواعق المحرقة " ص 25 عند رد استدلال الشیعة بحدیث الغدیر: وجواب هذه الشبهة التی هی أقوى شبههم یحتاج إلى مقدمة وهی بیان الحدیث ومخرجه، وبیانه: إنه حدیث صحیح لا مریة فیه، وقد أخرجه جماعة کالترمذی والنسائی وأحمد، فطرقه کثیرة جدا، ومن ثم رواه ستة عشر صحابیا، وفی روایة لأحمد أنه سمعه من النبی صلى الله علیه وسلم ثلاثون صحابیا، وشهدوا به لعلی لما نوزع أیام خلافته کما مر وسیأتی، وکثیر من أسانیدها صحاح وحسان، ولا التفات لمن قدح فی صحته، ولا لمن رده بأن علیا کان بالیمن لثبوت رجوعه منها وإدراکه الحج مع النبی صلى الله علیه وسلم. وقول بعضهم: إن زیادة أللهم وال من والاه. إلى آخره موضوعة مردود فقد ورد ذلک من طرق صحح الذهبی کثیرا منها، ثم تکلم فی مقام الرد علیه فی تواتره تارة وفی مفاده أخرى فقال: ولفظه عند الطبرانی وغیره بسند صحیح أنه صلى الله علیه وسلم خطب بغدیر خم تحت شجرات فقال: أیها الناس؟ إنه قد نبأنی اللطیف الخبیر. إلى آخر ما مر ص 26، 27.

وقال فی ص 73 فی عد مناقب أمیر المؤمنین علیه السلام: الحدیث الرابع: قال صلى الله علیه وسلم یوم غدیر خم: من کنت مولاه فعلی مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من


الصفحة 8


عاداه. الحدیث وقد مر فی حادی عشر الشبه وإنه رواه عن النبی صلى الله علیه وسلم ثلاثون صحابیا (1) وإن کثیرا من طرقه صحیح أو حسن، ومر الکلام ثم على معناه مستوفى. وقال فی شرح همزیة البوصیری ص 221 فی شرح قوله:

وعلی صنو النبی ومن * دین فؤادی وداده والولاء

أی مناصرته والذب عنه والرد على من نازع فی خلافته، ولم یبال بوقوع الإجماع علیها وعلى من خرجوا علیه ونازعوه الأمر ورموه بما هو برئ منه، وذلک عملا بما صح عنه صلى الله علیه وسلم وهو: أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، إن علیا منی و أنا منه، وهو ولی کل مؤمن بعدی. ولتأکید الذب عنه لکثرة أعدائه من بنی أمیة و الخوارج الذین بالغوا فی سبه وتنقیصه مدة ألف شهر حتى المنابر خصه الناظم بذلک، ولهذا اشتغل جهابذة الحفاظ ببث فضایله رضی الله عنه نصحا للأمة ونصرة للحق، و من ثم قال أحمد: ما جاء لأحد من الفضایل ما جاء لعلی. وقال إسماعیل القاضی والنسائی وأبو علی النیسابوری: لم یرد فی حق أحد من الصحابة بأسانید الصحاح الحسان أکثر ما ورد فی حق علی، فمن ذلک ما صح: أن الله تعالى یحبه وأن رسول الله صلى الله علیه وسلم یحبه. بل روى الترمذی:

إنه کان أحب الناس إلى رسول الله صلى الله علیه وسلم. إلى أن قال: وإن آیة المباهلة (سورة آل عمران 60) لما نزلت دعا صلى الله علیه وسلم علیا وفاطمة وابنیها وقال: أللهم هؤلاء أهلی. وإنه قال: أنا سید ولد آدم وعلی سید العرب. لکن اعترض تصحیح الحاکم لهذا، وإنه قال: من کنت مولاه فعلی مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، رواه ثلاثون صحابیا، وإن الله تعالى أمره أن یحب أربعة وأخبره بأنه یحبهم منهم علی وإنه لا یحبه إلا مؤمن ولا یبغضه إلا منافق. وإن من سبه فقد سب النبی صلى الله علیه وسلم. وإنه یقاتل على (تأویل) القرآن کما قاتل صلى الله علیه وسلم على تنزیله. وإنه یهلک فیه اثنان: محب مفرط: ومبغض مبهت. وإن قاتله اللعین ابن ملجم أشقى الآخرین کما أن عاقر الناقة أشقى الأولین.

23 - جمال الدین الحسینی الشیرازی المتوفى 1000 * قال فی (أربعینه) بعد ذکر حدیث الغدیر ونزول آیة سأل سائل فی القضیة: أصل هذا الحدیث سوى قصة الحارث تواتر عن أمیر المؤمنین علیه السلام، وهو متواتر عن النبی صلى الله علیه وسلم أیضا، ورواه

____________

(1) هؤلاء هم المشهود لعلی علیه السلام یوم الرحبة لا کل رواة الحدیث.


الصفحة 9


جمع کثیر وجم غفیر من الصحابة فرواه ابن عباس، ثم روى لفظ ابن عباس وحذیفة ابن أسید الغفاری وحدیث الرکبان.

24 - جمال الدین أبو المحاسن یوسف بن صلاح الدین الحنفی * قال فی [المعتصر من المختصر] ص 413: روى أبو الطفیل واثلة بن الأسقع (1) قال: جمع الناس علی بن أبی طالب فی الرحبة فقال: انشد بالله عز وجل کل امرئ سمع رسول الله صلى الله علیه وسلم یوم غدیر خم یقول ما سمع؟ فقام أناس من الناس فشهدوا: أن رسول الله صلى الله علیه وسلم قال یوم غدیر خم:

ألستم تعلمون أنی أولى بالمؤمنین من أنفسهم؟ وهو قائم ثم أخذ بید علی فقال: من کنت مولاه فعلی مولاه، أللهم؟ وال من والاه، وعاد من عاداه. قال أبو الطفیل:

فخرجت وفی نفسی منه شئ فلقیت زید بن أرقم فأخبرته فقال: ما تتهم أنا سمعته من رسول الله صلى الله علیه وسلم. لا یلتفت إلى من أنکر خروج علی إلى الحج مع النبی صلى الله علیه وسلم و مروره فی طریقه بغدیر خم، وقال: قدم علی من الیمن بالبدن، لأنه وإن لم یکن معه فی خروجه إلى الحج فکان معه فی رجوعه على طریقه الذی کان مروره به بغدیر خم، فیحتمل أنه کان هذا الکلام فی الرجعة یؤیده الحدیث الصحیح: إنه کان القول من رسول الله صلى الله علیه وسلم بغدیر خم فی رجوعه إلى المدینة من حجه عن زید بن أرقم قال: لما رجع رسول الله صلى الله علیه وسلم من حجة الوداع ونزل بغدیر خم أمر بدوحاته فقممن. وذکر الحدیث بلفظ زید المذکور من طریق النسائی ص 30.

25 - الشیخ نور الدین الهروی القاری الحنفی المتوفى 1014 * قال فی [المرقاة شرح المشکاة] ج 5 ص 568 بعد روایة الحدیث بطرق شتى: والحاصل أن هذا حدیث صحیح لا مریة فیه، بل بعض الحفاظ عده متواترا إذ فی روایة لأحمد أنه سمعه من النبی ثلاثون صحابیا وشهدوا به لعلی لما نوزع أیام خلافته (2) وقال ص 584: رواه أحمد فی مسنده وأقل مرتبته أن یکون حسنا، فلا التفات لمن قدح فی ثبوت هذا الحدیث.

____________

(1) کذا فی المعتصر والصحیح: أبو الطفیل عامر بن واثلة.

(2) إذا کان بلوغ رواة الحدیث ثلثین موجبا لتواتره فکیف به إذا أنهیناهم فی هذا الکتاب إلى ما ینیف على المائة صحابیا؟ ثم کیف به إذا أنهاهم الحافظ أبو العلاء العطار إلى مائتین وخمسین طریقا؟.


الصفحة 10


وأبعد من رده بأن علیا کان بالیمن لثبوت رجوعه منها وإدراکه الحج من النبی صلى الله علیه وسلم ولعل سبب قول هذا القائل أنه وهم أن النبی صلى الله علیه وسلم قال هذا القول عند وصوله من المدینة إلى غدیر خم. ثم قال (بعضهم): إن زیادة أللهم وال من والاه. موضوعة مردود فقد ورد من طرق صحح الذهبی کثیرا منها.

26 - زین الدین المناوی الشافعی المتوفى 1031 * قال فی " فیض القدیر " 6 ص 218: قال ابن حجر: حدیث کثیر الطرق جدا قد استوعبها ابن عقدة فی کتاب مفرد منها صحاح ومنها حسان. وفی بعضها: قال ذلک یوم غدیر خم، وزاد البزار (1) فی روایته: أللهم؟ وال من والاه، وعاد من عاداه، وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، ولما سمع أبو بکر وعمر ذلک قالا فیما أخرجه الدارقطنی عن سعد بن أبی وقاص: أمسیت یا بن أبی طالب؟ مولى کل مؤمن ومؤمنة. وأخرج أیضا: قیل لعمر: إنک تصنع بعلی شیئا لا تصنعه بأحد من الصحابة قال: إنه مولای. ثم قال: بعد روایة حدیث نزول آیة: سأل سائل بعذاب واقع.

یوم الغدیر: قال الهیثمی: رجال أحمد ثقات. وقال فی موضع آخر: رجاله رجال الصحیح.

وقال المصنف (السیوطی) حدیث متواتر.

27 - نور الدین الحلبی الشافعی المتوفى 1044 * ذکره فی " السیرة الحلبیة " 3 ص 302 ما مر عن ابن حجر من صحة الحدیث ووروده بأسانید صحاح وحسان وعدم الالتفات إلى القادح فی صحته، وعدم کون ذیله موضوعا، ووروده من طرق صحح الذهبی کثیرا منها.

28 - الشیخ أحمد بن باکثیر المکی الشافعی المتوفى 1047 * قال فی " وسیلة المآل فی مناقب الآل " بعد روایة الحدیث بلفظ حذیفة بن أسید، وعامر بن لیلى، و ابن عباس، والبراء بن عازب: أخرج هذه الروایة البزار برجال الصحیح عن فطر بن خلیفة وهو ثقة. وعن أم سلمة رضی الله عنها فذکر لفظها ثم لفظ سعد بن أبی وقاص فقال:

أخرج الدارقطنی فی الفضایل عن معقل بن یسار رضی الله عنه قال: سمعت أبا بکر رضی الله

____________

(1) إضافة هذه الزیادة إلى البزار فحسب تحکم باطل وقد أخرجها زرافات من الحفاظ کما أوقفناک علیه.


الصفحة 11


عنه یقول: علی بن أبی طالب عترة رسول الله صلى الله علیه وسلم أی الذی حث النبی صلى الله علیه وسلم على التمسک بهم والأخذ بهدیهم فإنهم نجوم الهدى من اقتدى بهم اهتدى، وخصه أبو بکر بذلک رضی الله عنه لأنه الإمام فی هذا الشأن وباب مدینة العلم والعرفان فهو إمام الأئمة و عالم الأمة، وکأنه أخذ ذلک من تخصیصه صلى الله علیه وسلم له من بینهم یوم غدیر خم بما سبق، وهذا حدیث صحیح لا مریة فیه ولا شک ینافیه، وروی عن الجم الغفیر من الصحابة وشاع واشتهر، وناهیک بمجمع حجة الوداع، قال شیخ الاسلام العسقلانی رحمه الله تعالى:

حدیث من کنت مولاه. أخرجه الترمذی والنسائی وهو کثیر الطرق جدا، وقد استوعبها ابن عقدة فی کتاب مفرد، وکثیر من أسانیدها صحاح وحسان. ویدل على ذلک ما روى أبو الطفیل رضی الله عنه: إن علیا رضی الله عنه وکرم وجهه جمع الناس وهو خلیفة فی الرحبة موضع بالعراق ثم قام فحمد الله وأثنى علیه. إلى آخر اللفظ المذکور ص 176.

29 - الشیخ عبد الحق الدهلوی البخاری المتوفى 1052 * قال فی شرح المشکاة ما تعریبه: وهذا الحدیث صحیح بلا شک، رواه جمع مثل الترمذی والنسائی وأحمد، وطرقه کثیرة رواه ستة عشر صحابیا، وفی روایة: سمعه عن النبی صلى الله علیه وسلم ثلاثون صحابیا وشهدوا به ولعلی لما نوزع أیام خلافته. وکثیر من أسانیده صحاح وحسان ولا یلتفت إلى قول من تکلم فی صحته ولا إلى قول بعضهم: إن زیادة أللهم وال من والاه. موضوع لأنها رویت بطرق شتى صحح أکثرها الذهبی. وقال فی (لمعاته): هذا حدیث صحیح لا مریة فیه، وقد أخرجه جماعة کالترمذی. إلى آخر کلامه المذکور ثم قال: کذا قال الشیخ ابن حجر فی " الصواعق المحرقة ".

30 - الشیخ محمود بن محمد الشیخانی القادری المدنی * قال فی (الصراط السوی فی مناقب آل النبی): ومن تلک الأحادیث الواردة الصحیحة قوله صلى الله علیه وسلم لعلی رضی الله عنه: من کنت مولاه فعلی مولاه. أخرجه الترمذی والنسائی والإمام أحمد وغیرهم، وکم حدیث صحیح ما أخرجه الشیخان. ثم روى حدیث الرحبة بلفظ سعید ابن وهب فقال: قال الذهبی: هذا حدیث صحیح. ثم ذکر روایة أحمد حدیث الرحبة


الصفحة 12


عن أبی الطفیل وزید بن أرقم فقال: قال الحافظ الذهبی: هذا الحدیث صحیح غریب (1) ثم رواه من طریق أبی عوانة عن أبی الطفیل عن زید فقال: قال الحافظ الذهبی:

هذا حدیث صحیح. ثم رواه من طریق الحافظین أبی یعلى والحسن بن سفیان فقال:

قال الحافظ الذهبی: هذا حدیث حسن إتفق على ما ذکرنا جمهور أهل السنة.

وأما ما انفرد به أهل البدع من الاسماعیلیة (2) ببلاد الیمن وخالف به أهل الجمعة والجماعة والسنن فإنهم قالوا فی قوله صلى الله علیه وسلم یوم غدیر خم أی مرجعه من حجة الوداع بعد أن جمع أصحابه وکرر علیهم قوله: ألست أولى بکم من أنفسکم؟

ثلثا وهم یجیبونه بالتصدیق والاعتراف، ثم رفع ید علی رضی الله عنه وقال: من کنت مولاه فعلی مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، واخذل من خذله، و انصر من نصره، وأدر الحق معه حیث دار: معنى المولى فی هذا الحدیث: الأولى لا الناصر وغیرهما من المعانی المشترکة، قال المدعی من الاسماعیلیة: وإنما أراد النبی صلى الله علیه وسلم أن لعلی رضی الله عنه ما لرسول الله من الولاء علیهم وجعل قوله أولا:

ألست أولى بکم من أنفسکم؟ سندا. وقال المدعی أیضا: لو کان المولى بمعنى الناصر والسید وغیرهما لما احتاج إلى جمع الصحابة وإشهادهم، ولا أن یأخذ بید علی ویرفعها، لأن ذلک یعرفه کل أحد، ولا یحتاج إلى الدعاء له بقوله: أللهم وال من والاه. إلى آخره، وقال المدعی أیضا: ولا یکون هذا الدعاء إلا لإمام معصوم مفترض الطاعة بعده. وبدلیل جعله الحق تابعا لعلی لا متبوعا له، ولا یکون ذلک إلا لمن و وجبت طاعته وعصمته. وقال المدعی: فصح بهذا إن علیا رضی الله عنه هو الوصی وإنه نص من رسول الله صلى الله علیه وسلم وإن خلافة من تقدمه معصیة. إنتهى افتراء المدعی.

أقول: قد مر الأحادیث الصحاح والحسان ولیس فیها جمیع ما ذکره المدعی بل الصحیح مما ذکرنا: من کنت مولاه فعلی مولاه. والصحیح ما ذکرناه أیضا: أللهم

____________

(1) لیس لغرابته وجه بالمعنى الاصطلاحی ولا بغیره إلا کونه فی فضل أمیر المؤمنین (ع).

(2) سیوافیک فی بیان مفاد الحدیث أن هذه البرهنة لم تختص بالاسماعیلیة، وإنما هی مقتضى الحق الصراح، وقد قال به کل من بری ولاءا لأمیر المؤمنین بعد رسول الله صلى الله علیه وآله کولائه خلافة عنه.


الصفحة 13


وال من والاه. والصحیح ما ذکرناه أیضا: إن الله ولی المؤمنین ومن کنت ولیه فهذا ولیه، أللهم؟ وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره. والصحیح مما ذکرنا أیضا قوله صلى الله علیه وسلم للناس: أتعلمون أنی أولى بالمؤمنین من أنفسهم؟ قالوا: نعم یا رسول الله؟

قال: من کنت مولاه فعلی مولاه، أللهم: وال من والاه، وعاد من عاداه. والصحیح مما ذکرنا أیضا: قوله صلى الله علیه وسلم: کأنی دعیت فأجبت وإنی قد ترکت فیکم الثقلین:

کتاب الله وعترتی أهل بیتی فانظروا کیف تخلفونی فیهما لن یفترقا حتى یردا علی الحوض. ثم قال: إن الله مولای وأنا ولی کل مؤمن. ثم أخذ بید علی فقال: من کنت مولاه فهذا ولیه، أللهم، وال من والاه، وعاد من عاداه. والصحیح مما ذکرنا أیضا: قوله صلى الله علیه وسلم: ألست أولى بکل مؤمن من نفسه؟ قالوا بلى. قال: فإن هذا مولى من أنا مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه. فلقیه عمر رضی الله عنه فقال:

هنیئا لک أصبحت وأمسیت مولى کل مؤمن ومؤمنة.

إنتهى ما هو الصحیح والحسان ولیس فی ذلک من مخترعات المدعی ومفتریاته (1) وقد استوعب طرق الأحادیث المذکورة وغیرها ابن عقدة فی کتاب مفرد.

31 - السید محمد البرزنجی الشافعی المتوفى 1103 * قال فی تألیفه (النواقض):

إعلم أن الشیعة یدعون أن هذا الحدیث نص جلی فی إمامة علی رضی الله عنه وهو أقوى شبههم. والقدر الذی ذکرناه وهو: من کنت مولاه فعلی مولاه. من دون تلک الزیادة من الحدیث صحیح وروی من طرق کثیرة (2).

32 - ضیاء الذین المقبلی المتوفى 1108 * عد حدیث الغدیر فی کتابه - الأبحاث المسددة فی الفنون المتعددة - من الأحادیث المتواترة المفیدة للعلم.

وفی تعلیق [هدایة العقول إلى غایة السئول] 2 ص 30: نقل العلامة السید عبد الله

____________

(1) لم یأت المدعی إلا بشئ مما صححه هذا الرجل ولم یزد علیه إلا بیانا فی سرد الاحتجاج به (ولا مناص له من ذلک) فإن کان له نظر فی الحجة فلماذا لم یبده؟ وستقف على لباب القول فی هذه کلها إنشاء الله تعالى

(2) مر الایعاز إلى نص الحفاظ على صحة صدر الحدیث وذیله وأنهما قویا الاسناد وسیوافیک القول الفصل فی (القرائن المعینة) من الکتاب إنشاء الله تعالى.


الصفحة 14


ابن علی الوزیر فی " طبق الحلوى " تاریخه المعروف عن السید محمد إبراهیم: إن حدیث من کنت مولاه. له مائة وخمسون طریقا، لکن لم یعرف کل ذلک من حفاظ الحدیث إلا الأفراد، وقال السید العلامة محمد (1) بن إسماعیل الأمیر رحمه الله: إن له مائة وخمسین طریقا. قال العلامة المقبلی (المترجم ص 142) بعد سرده لبعض طرق هذا الحدیث:

فإن لم یکن هذا معلوما فما فی الدین معلوم. وجعل هذا فی الفصول من المتواتر لفظا و کذلک حدیث المنزلة، وأقر الجلال کلام الفصول فی تواتر حدیث الغدیر ولم یسلمه فی حدیث المنزلة قال: وإنما هو (یعنی حدیث المنزلة) صحیح مشهور لا متواتر (2).

وقال السید الأمیر محمد الصنعانی المذکور فی - الروضة الندیة شرح التحفة العلویة -: وحدیث الغدیر متواتر عند أکثر أئمة الحدیث، قال الحافظ الذهبی فی تذکرة الحفاظ فی ترجمة الطبری: ألف محمد بن جریر فیه کتابا. وقال الذهبی:

وقفت علیه فاندهشت لکثرة طرقه. وقال الذهبی فی ترجمة الحاکم: فله طرق جیدة أفردتها بمصنف. قلت: عده الشیخ المجتهد نزیل حرم الله ضیاء الدین صالح بن مهدی المقبلی فی الأحادیث المتواترة التی جمعها فی أبحاثه، وهو من أئمة العلم والتقوى و الانصاف، ومع إنصاف الأئمة بتواتره فلا یمل بإیراد طرقه بل یتبرک ببعض منها.

33 - الشیخ محمد صدر العالم * قال فی - معارج العلى فی مناقب المرتضى -:

ثم اعلم أن حدیث الموالاة متواتر عند السیوطی رحمه الله کما ذکره فی (قطف الأزهار) فأردت أن أسوق طرقه لیتضح التواتر فأقول: أخرج أحمد والحاکم عن ابن عباس وابن أبی شیبة وأحمد عنه عن بریدة، وأحمد وابن ماجة عن البراء. والطبرانی عن جریر.

وأبو نعیم عن جندع الأنصاری. وابن قانع عن حبشی بن جنادة. والترمذی وقال:

حسن غریب. والنسائی والطبرانی والضیاء المقدسی عن أبی الطفیل عن زید بن أرقم أو حذیفة بن أسید. وابن أبی شیبة والطبرانی عن أبی أیوب. وابن أبی شیبة وابن أبی عاصم والضیاء عن سعد بن أبی وقاص. والشیرازی فی الألقاب عن عمر. والطبرانی عن مالک بن الحویرث. وأبو نعیم فی فضایل الصحابة عن یحیى بن جعدة عن زید بن أرقم

____________

(1) أحد شعراء الغدیر فی القرن الثانی عشر تأتی هناک ترجمته.

(2) خفى علیه تواتر حدیث المنزلة وأنه من المتفق علیه.


الصفحة 15


وابن عقدة فی کتاب الموالاة عن حبیب بن بدیل بن ورقاء وقیس بن ثابت وزید بن شراحیل الأنصاری. وأحمد عن علی وثلاثة عشر رجلا. وابن أبی شیبة عن جابر. وأخرج أحمد وابن أبی عاصم فی السنة عن زاذان بن عمر قال: سمعت علیا فی الرحبة (فذکر إلى آخر الحدیث) ثم قال: وأخرج أحمد عن البراء بن عازب وزید بن أرقم (فذکر لفظهما ثم قال): وأخرج الطبرانی عن ابن عمر. وابن أبی شیبة عن أبی هریرة واثنى عشر من الصحابة. وأحمد والطبرانی والضیاء عن أبی أیوب وجمع من الصحابة. والحاکم عن علی وطلحة. وأحمد والطبرانی والضیاء عن علی وزید بن أرقم وثلاثین رجلا من الصحابة.

وأبو نعیم فی فضایل الصحابة عن سعد. والخطیب عن أنس. وأخرج عبد الله بن أحمد وأبو یعلى وابن جریر والخطیب والضیاء عن عبد الرحمن بن أبی لیلی قال: شهدت علیا فی الرحبة (فذکر الحدیث بتمامه) ثم قال: وأخرج الطبرانی عن عمرو بن مرة وزید ابن أرقم معا. وأخرج الطبرانی والحاکم عن أبی الطفیل عن زید بن أرقم (فذکر الحدیث باللفظ الذی أسلفناه) فقال: وأخرج الطبرانی عن حبشی بن جنادة. وأخرج أبو نعیم فی فضایل الصحابة عن زید بن أرقم والبراء بن عازب.

34 - السید ابن حمزة الحرانی الدمشقی الحنفی المتوفى 1120 * روى حدیث الغدیر فی کتابه " البیان والتعریف " 2 ص 136 و 230 من طرق الترمذی و النسائی والطبرانی والحاکم والضیاء المقدسی، ثم قال: قال السیوطی حدیث متواتر.

35 - أبو عبد الله الزرقانی المالکی المتوفى 1122 * قال فی " شرح المواهب " 7 ص 13 بعد ذکر کلام المصنف المذکور ص 300: وخصه لمزید علمه، ودقائق استنباطه وفهمه، وحسن سیرته، وصفاء سریرته، وکرم شیمه، ورسوخ قدمه (إلى أن قال): و للطبرانی وغیره بإسناد صحیح: إنه صلى الله علیه وسلم خطب بغدیر خم وهو موضع بالجحفة برجعة من حجة الوداع (فذکر الحدیث) وفیه: یا أیها الناس؟ إن الله مولای وأنا مولى المؤمنین وأنا أولى بهم من أنفسهم، فمن کنت مولاه فعلی مولاه، أللهم؟ وال من والاه، وعاد من عاداه، وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه، وانصر من نصره، واخذل من خذله، و أدر الحق معه حیث دار. وزعم بعض أن زیادة: أللهم وال. إلخ. موضوعة، مردودة بأن ذلک جاء من طرق صحح الذهبی کثیرا منها، وروى الدارقطنی عن سعد قال: لما
سمع أبو بکر وعمر ذلک قالا: أمسیت یا بن أبی طالب؟ مولى کل مؤمن ومؤمنة (ثم ذکر حدیث نزول آیة سأل سائل حول القضیة وترجم ابن عقدة وأثنى علیه فقال): وهو متواتر رواه ستة عشر صحابیا (1) وفی روایة لأحمد أنه سمعه من النبی صلى الله علیه وسلم ثلاثون صحابیا وشهدوا به لعلی لما نوزع أیام خلافته، فلا التفات إلى من قدح فی صحته ولا لمن رده بأن علیا کان بالیمن لثبوت رجوعه منها وإدراکه الحج معه صلى الله علیه وسلم.

36 - شهاب الدین الحفظی الشافعی، أحد شعراء الغدیر فی القرن الثانی عشر * قال فی - ذخیرة الأعمال فی شرح عقد جواهر اللآل -: هذا حدیث صحیح لا مریة فیه أخرجه الترمذی والنسائی وأحمد وطرقه کثیرة. قال الإمام أحمد رحمه الله: وشهد به لعلی ثلاثون صحابیا لما نوزع فی أیام خلافته.

37 - میرزا محمد البدخشی * قال فی " نزل الأبرار " ص 21: هذا حدیث صحیح مشهور، ولم یتکلم فی صحته إلا متعصب جاحد لا اعتبار بقوله، فإن الحدیث کثیر الطرق جدا، وقد استوعبها ابن عقدة فی کتاب مفرد، وقد نص الذهبی على کثیر من طرقه بالصحة، ورواه من الصحابة عدد کثیر.

وقال فی [مفتاح النجا فی مناقب آل العبا]: أخرج الحکیم فی " نوادر الأصول " و الطبرانی بسند صحیح فی الکبیر عن أبی الطفیل عن حذیفة بن أسید رضی الله عنه: إن رسول الله صلى الله علیه وسلم خطب بغدیر خم تحت شجرة فقال: یا أیها الناس؟ قد نبأنی اللطیف الخبیر - إلى آخر ما مر ص 27 - فقال: وأخرج أحمد عن البراء بن عازب وزید بن أرقم رضی الله عنهما - باللفظ الذی أسلفناه ص 30 - ثم قال: وأخرج أحمد عن علی وأبی أیوب الأنصاری. وعمرو بن مرة. وأبو یعلى عن أبی هریرة. وابن أبی شیبة عنه وعن اثنى عشر من الصحابة. والبزار عن ابن عباس وعمارة وبریدة. والطبرانی عن ابن عمر ومالک بن الحویرث وأبی أیوب وجریر وسعد بن أبی وقاص وأبی سعید الخدری وأنس. والحاکم عن علی وطلحة.

وأبو نعیم فی فضایل الصحابة عن سعد. والخطیب عن أنس رضی الله عنهم - ثم ذکر الحدیث فقال: وفی روایة أخرى للطبرانی عن عمرو بن مرة وزید بن أرقم وحبشی بن جنادة رضی الله عنهم

____________

(1) هذا ما وصلت إلیه حیطته وهو یرى تواتر الحدیث به. وقد أسلفنا أن رواته من الصحابة تربو على المائة.


الصفحة 17


مرفوعا بلفظ: من کنت مولاه فعلی مولاه، أللهم؟ وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واعن من أعانه. وعند ابن مردویه عن ابن عباس رضی الله عنهما مرفوعا:

أللهم؟ من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم؟ وال من والاه، وعاد من عاداه، واخذل من خذله، وانصر من نصره، وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه. وفی أخرى لأبی نعیم فی " فضایل الصحابة " عن زید بن أرقم والبراء بن عازب معا مرفوعا: ألا؟ إن الله ولیی وأنا ولی کل مؤمن، من کنت مولاه فعلی مولاه. ولأحمد فی روایة أخرى.

ولابن حبان والحاکم والحافظ أبی بشر إسماعیل بن عبد الله العبدی الاصبهانی المشهور بسمویه عن ابن عباس عن بریدة (وذکر لفظه) وللطبرانی فی روایة أخرى عن أبی الطفیل عن زید بن أرقم (وذکر لفظه) وعند الترمذی والحاکم عن زید بن أرقم (وذکر لفظه) أقول: هذا حدیث صحیح مشهور نص الحافظ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان الذهبی الترکمانی الفارقی ثم الدمشقی على کثیر من طرقه بالصحة. وهو کثیر الطرق جدا. وقد استوعبها الحافظ أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید الکوفی المعروف بابن عقدة فی کتاب مفرد. وأخرج أحمد عن أبی الطفیل قال جمع علی کرم الله وجهه الناس فی الرحبة (ثم ذکر حدیث الرحبة).

38 - مفتی الشام العمادی الحنفی الدمشقی المتوفى 1171 * عده فی - الصلاة الفاخرة - ص 49 من الأحادیث المتواترة، یرویه کما قال فی أول کتابه من عشرة مشایخ فأکثر نقلا عن الترمذی والبزار وأحمد والطبری وأبی نعیم وابن عساکر وابن عقدة وأبی یعلى.

39 - أبو العرفان الصبان الشافعی المتوفى 1206 * قال فی (إسعاف الراغبین) فی هامش نور الأبصار ص 153 بعد روایة الحدیث: رواه عن النبی ثلاثون صحابیا، وکثیر من طرقه صحیح أو حسن.

40 - السید محمود الآلوسی البغدادی المتوفى 1270 * قال فی " روح المعانی " 2 ص 249: نعم ثبت عندنا أنه صلى الله علیه وسلم قال فی حق الأمیر هناک (یعنی غدیر خم): من کنت مولاه فعلی مولاه. وزاد على ذلک کما فی بعض الروایات، لکن: لا دلالة (1) فی

____________

(1) ستقف على دلالته فی بیان مفاد الحدیث. وإنما الغرض من کلامه هو البخوع لصحة السند.


الصفحة 18


الجمیع على ما یدعونه من الإمامة الکبرى والزعامة العظمى. وقال فی ج 2 ص 350:

قال الذهبی: إنه صحیح. ونقل عن الذهبی أیضا أنه قال: إن من کنت مولاه. متواتر یتیقن أن رسول الله قاله، وأما أللهم؟ وال من والاه: فزیادة قویة الاسناد.

41 - الشیخ محمد الحوت البیروتی الشافعی المتوفى 1276 * قال فی " أسنى المطالب " ص 227: حدیث: من کنت مولاه فعلی مولاه. رواه أصحاب السنن غیر أبی داود ورواه أحمد وصححوه. وروی بلفظ: من کنت ولیه فعلی ولیه. ورواه أحمد والنسائی والحاکم وصححه.

42 - المولوی ولی الله اللکهنوی * قال فی - مرآة المؤمنین فی مناقب أهل بیت سید المرسلین - بعد ذکر الحدیث بغیر واحد من طرقه ما تعریبه: ولیعلم أن هذا الحدیث صحیح وله طرق عدیدة، وقد أخطأ من تکلم فی صحته إذ أخرجه جمع من علماء الحدیث مثل الترمذی والنسائی، ورواه جمع من الصحابة وشهدوا به لعلی فی أیام خلافته، ثم ذکر حدیث المناشدة وإصابة الدعوة.

43 - الحافظ المعاصر شهاب الدین أبو الفیض أحمد بن محمد بن الصدیق الحضرمی * قال فی کتابه: " تشنیف الآذان " ص 77: وأما حدیث: من کنت مولاه فعلی مولاه. فتواتر عن النبی صلى الله علیه وسلم من روایة نحو ستین شخصا لو أوردنا أسانید الجمیع لطال بنا ذلک جدا، ولکن: نشیر إلى مخرجیها تتمیما للفائدة، ومن أراد الوقوف على طرقها وأسانیدها فلیرجع إلى کتابنا فی المتواتر فنقول:

رواه أحمد فی مسنده وابن أبی عاصم فی السنة عن علی وثلاثة عشر رجلا من الصحابة، ورواه النسائی فی الخصایص عن علی وبضعة عشر رجلا، ورواه عنه وعن جماعة معه أیضا الطحاوی فی مشکل الآثار والبزار فی المسند وابن عساکر وآخرون، ورواه ابن راهویه فی المسند وابن جریر فی تهذیب الآثار وابن أبی عاصم فی السنة و الطحاوی فی مشکل الآثار والمحاملی فی الأمالی وابن عقدة والخطیب من حدیث ابن عباس، ورواه أحمد والنسائی فی الکبرى والخصایص وابن ماجة والحسن بن سفیان و الدولابی فی الکنى وابن عساکر فی التاریخ من حدیث البراء بن عازب، ورواه أحمد والترمذی والنسائی فی الکبرى وابن حبان فی الصحیح والبزار والدولابی فی الکنى و


الصفحة 19


الطبرانی والحاکم وآخرون عن زید بن أرقم، ورواه أحمد والنسائی فی الکبرى و الخصائص وسمویه فی فوائده وعثمان بن أبی شیبة وابن جریر فی التهذیب وابن حبان والحاکم والطبرانی فی الصغیر وأبو نعیم فی الحلیة وتاریخ إصبهان والفضایل وابن عقدة وابن عساکر من طرق تبلغ حد التواتر عن بریدة، ورواه أحمد والنسائی فی الکبرى والطبرانی من حدیث أبی أیوب، ورواه الترمذی وابن عقدة والطبرانی والدارقطنی و من طریقه ابن عساکر من حدیث حذیفة بن أسید إلا أنه عند الترمذی على الشک، و رواه النسائی وابن ماجة وسعید بن منصور وابن جریر فی التهذیب والبزار وابن عقدة وابن عساکر من حدیث سعد بن أبی وقاص، ورواه ابن أبی شیبة والبزار فی مسندیهما و أبو یعلى والطبرانی فی الأوسط وابن عقدة، ورواه الطبرانی فی الصغیر وابن عقدة وأبو نعیم فی الحلیة والتاریخ والخطیب وابن عساکر من حدیث أنس بن مالک، ورواه الحاکم والطبرانی فی الأوسط وأبو نعیم فی التاریخ وابن عساکر من حدیث أبی سعید، ورواه عثمان بن أبی شیبة والنسائی فی سننهما وابن عقدة وأبو یعلى والطبرانی والبانیاسی فی جزئه وأبو نعیم فی تاریخ إصبهان وابن عساکر فی تاریخ دمشق من حدیث جابر بن عبد الله، ورواه الطبرانی من حدیث عمرو بن ذی مر، ورواه عثمان بن أبی شیبة فی سننه وابن عقدة والطبرانی وابن عدی ومن طریقه ابن عساکر من حدیث ابن عمر، ورواه ابن عقدة والطبرانی وابن عساکر من حدیث مالک بن الحویرث، ورواه أبو نعیم فی الحلیة والطبرانی و أبو طاهر المخلص وابن قانع وابن عساکر عن حبشی بن جنادة، ورواه الطبرانی وابن عقدة من حدیث جریر بن عبد الله البجلی، ورواه البزار من حدیث عمارة، والطبرانی وابن عقدة وابن عساکر من حدیث عمار بن یاسر، وابن عساکر من حدیث رباح بن الحارث، ومن حدیث عمر ابن الخطاب، ومن حدیث نبیط بن شریط، ورواه ابن عقدة وابن عساکر من حدیث سمرة بن جندب، ورواه الطوسی فی أمالیه من حدیث أبی لیلی، ورواه أبو نعیم فی الصحابة من حدیث جندب الأنصاری، ورواه ابن عقدة فی کتاب الموالاة من حدیث جماعة بأسانید متعددة منهم: حبیب بن بدیل، وقیس بن ثابت، وزید بن شرحبیل، والعباس بن عبد المطلب، والحسن بن علی وأخوه، وعبد الله بن جعفر، وسلمة بن الأکوع، وزید بن أبی ثابت، وأبو ذر، وسلمان الفارسی، ویعلى بن مرة، وخزیمة بن ثابت، وسهل بن حنیف، وأبو


الصفحة 20


رافع، وزید بن حارثة، وجابر بن سمرة، وضمرة الأسلمی، وعبد الله بن أبی أوفى، وعبد الله بن بسر المازنی، وعبد الرحمن بن یعمر الدیلمی، وأبو الطفیل، وسعد بن جنادة، وعامر بن عمیرة، وحبة بن جوین، وأبو أمامة، وعامر بن لیلى، ووحشی بن حرب، وعایشة، وأم سلمة، ورواه الحاکم من حدیث طلحة بن عبید الله..

وتمت کلمة ربک صدقا وعدلا لا مبدل لکلماته
وهو السمیع العلیم * وإن تطع أکثر من فی
الأرض یضلوک عن سبیل الله إن یتبعون
إلا الظن وإن هم إلا یخرصون
(
سورة الأنعام 115، 116)


الصفحة 21


محاکمة
حول سند الحدیث

وأن احکم بینهم بما أنزل الله ولا تتبع أهوائهم
(
سورة المائدة)

لقد أوقفک البحث والتنقیب البالغان على زرافات من علماء الأمة وحفاظ الحدیث ورؤساء المذهب (ألسنة والجماعة) رووا حدیث الغدیر وأخبتوا وسکنوا إلیه.

وعلى آخرین رووا عنه کل ریبة وشک، وحکموا بصحة أسانید جمة من طرقه، وحسن طرق أخرى، وقوة طایفة منها، وهناک أمة من فطاحل العلماء حکموا بتواتر الحدیث، وشنعوا على من أنکر ذلک، ولقد علمت أن من رواه من الصحابة فی ما وقفنا على روایته مائة وعشرة صحابی، ومر ص 155: أن الحافظ السجستانی رواه عن مائة و عشرین صحابیا. وأسلفنا ص 158 عن الحافظ أبی العلاء الهمدانی: إنه رواه بمائتی و وخمسین طریقا. وعلیه فقس روایة التابعین ومن بعدهم فی الأجیال المتأخرة. فلن تجد فیما یؤثر عن رسول الله صلى الله علیه وآله حدیثا یبلغ هذا المبلغ من الثبوت و الیقین والتواتر. وقد أفرد شمس الدین الجزری (المترجم ص 129) رسالة فی إثبات تواتره ونسب منکره إلى الجهل، فهو کما مر ص 307 عن الفقیه ضیاء الدین المقبلی:

إن لم یکن معلوما فما فی الدین معلوم. وص 295 عن العاصمی: حدیث تلقته الأمة بالقبول، وهو موافق بالأصول. وص 296 عن الغزالی: إنه أجمع الجمهور على متنه.

وص 295: إتفق علیه جمهور أهل السنة. وص 309 عن البدخشی: حدیث صحیح مشهور ولم یتکلم فی صحته إلا متعصب جاحد لا اعتبار بقوله. وص 297: إنه حدیث متفق على صحته، وإن صدره متواتر یتیقن أن رسول الله قاله، وذیله زیادة قویة الاسناد. وص 311: إنه حدیث صحیح قد أخطأ من تکلم فی صحته. وص 310:


الصفحة 22


إنه حدیث مشهور کثیر الطرق جدا. وص 310 من قول الآلوسی: نعم ثبت عندنا إنه صلى الله علیه وسلم قاله فی حق علی. وص 302، حدیث صحیح لا مریة فیه. وص 299، 301:

إنه متواتر عن النبی صلى الله علیه وسلم ومتواتر عن أمیر المؤمنین أیضا، رواه الجم الغفیر، ولا عبرة بمن حاول تضعیفه ممن لا إطلاع له فی هذا العلم (یعنی علم الحدیث). وص 304:

إنه حدیث صحیح لا مریة فیه ولا شک ینافیه، ولا یلتفت إلى قول من تکلم فی صحته، و لا إلى قول من نفى الزیادة. وص 299: إنه متواتر لا یلتفت إلى من قدح فی صحته و صح عن جماعة ممن یحصل القطع بخبرهم. وص 295 عن الاصبهانی: حدیث صحیح ثابت لا أعرف له علة، قد رواه نحو مائة نفس منهم العشرة المبشرة. إلى کلمات أخرى ذکرت مفصلة.

لکن بین ثنایا العصبیة ومن وراء ربوات الأحقاد حثالة حدى بهم الانحیاز عن مولانا أمیر المؤمنین صلوات الله علیه إلى تعکیر هذا الصفو وإقلاق تلک الطمأنینة بکل جلبة ولغط، فمن منکر صحة صدور الحدیث (1) معللا بأن علیا کان بالیمن وما کان مع رسول الله فی حجته تلک. إلى آخر ینکر صحة صدر الحدیث (2) ویقول:

لم یروه أکثر من رواه. إلى ثالث یضعف ذیله (3) ویقول: لا ریب أنه کذب. ورابع یطعن فی أصله، ویعتبر الدعاء الملحق به (4) ویقول: لم یخرج غیر أحمد إلا الجزء الأخیر من قوله صلى الله علیه وسلم أللهم؟ وال من والاه. إلخ.

وقد عرفت تواتر الجمیع والاتفاق على صحته ونصوص العلماء على اعتبار هذه کلها، غیر آبهین بکل ما هناک من الصخب واللغب، فالإجماع قد سبق المهملجین و لحقهم حتى لم یبق لهم فی مستوى الاعتبار مقیلا.

وهناک من یقول تارة: إنه لم یروه علمائنا (5) وأخرى: إنه لا یصح من طریق

____________

(1) حکاه الطحاوی وغیره عن بعض وأجابوا عنه کما سبق ص 294 و 300.

(2) التفتازانی فی المقاصد ص 290 وقلده بعض من تأخر عنه.

(3) ابن تیمیة فی منهاج السنة 4 ص 85.

(4) محمد محسن الکشمیری فی نجاة المؤمنین.

(5) قاله ابن حزم فی المفاضلة بین الصحابة.


الصفحة 23


الثقات (1) وقلده بعض مقلدی المتأخرین وقال: لم یذکره الثقات من المحدثین (2) وهو بنفسه یقول بتواتره فی موضع آخر من کتابه. ونحن لا نقابل البادی والتابع إلا بالسلام کما أمرنا الله سبحانه بذلک (3).

وأنا لا أدری أن قصر الباع لم یدع الباری یعرف علماء أصحابه؟ أو أن یقف على الصحاح والمسانید؟ أو أنه لا یقول بثقة کل أولئک الأعلام؟.

فإن کان لا یدری فتلک مصیبة * وإن کان یدری فالمصیبة أعظم

وفی القوم من یلوک بین أشداقه أنه ما أخرجه إلا أحمد فی مسنده (4) وهو مشتمل على الصحیح والضعیف. فکأنه لم یقف على تألیف غیر مسند أحمد، أو أنه لم یوقفه السیر على الأسانید الجمة الصحیحة والقویة فی الصحاح والمسانید والسنن وغیرها، وکأنه لم یطلع على ما أفرده الأعلام بالتألیف حول أحمد ومسنده، أو لم یطرق سمعه ما یقوله السبکی فی طبقاته ج 1 ص 201 من أنه ألف (أحمد) مسنده وهو أصل من أصول هذه الأمة، قال الإمام الحافظ أبو موسى المدینی " المترجم ص 116 ": مسند الإمام أحمد أصل کبیر ومرجع وثیق لأصحاب الحدیث، إنتقى من أحادیث کثیرة ومسموعات وافرة، فجعل إماما ومعتمدا وعند التنازع ملجأ و ومستندا على ما أخبرنا والدی وغیره بأن المبارک بن عبد الجبار کتب إلیهما من بغداد قال: أخبرنا. ثم ذکر السند من طریق الحافظ ابن بطة إلى أحمد إنه قال:

إن هذا الکتاب قد جمعته وانتقیته من أکثر من سبعمائة وخمسین ألفا، فما اختلف فیه المسلمون من حدیث رسول الله فارجعوا إلیه فإن کان فیه وإلا لیس بحجة. و قال عبد الله: قلت لأبی: لم کرهت وضع الکتب وقد عملت المسند؟ فقال: عملت هذا الکتاب إماما إذا اختلف الناس فی سنة عن رسول الله رجع إلیه. وقال: قال أبو موسى المدینی: ولم یخرج إلا عمن ثبت عنده صدقه ودیانته دون من طعن فی أمانته. وقال

____________

(1) حکاه عن ابن حزم ابن تیمیة فی منهاج السنة 4 ص 86.

(2) الهروی سبط میرزا مخدوم بن عبد الباقی فی السهام الثاقبة.

(3) فی محکم کتابه بقوله: وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما.

(4) قاله محمد محسن الکشمیری فی " نجاة المؤمنین ".


الصفحة 24


أبو موسى: ومن الدلیل على أن ما أودعه الإمام أحمد قد احتاط فیه إسنادا ومتنا لم یورد فیه إلا ما صح سنده. ثم ذکر دلیل مدعاه. إنتهى ملخصا.

وکأنه لم یقف على ما یقول الحافظ الجزری " المترجم ص 129 " من قصیدة له یمدح بها الإمام أحمد ومسنده وذکرها فی [المصعد الأحمد فی ختم مسند أحمد] ص 45:

وإن کتاب المسند البحر للرضى * فتى حنبل للدین أیة مسند
حوى من الحدیث المصطفى کل جوهر * وجمع فیه کل در منضد
فما من صحیح کالبخاری جامعا * ولا مسند یلفى کمسند أحمد

وهذا الحافظ السیوطی یقول فی دیباجة " جمع الجوامع " کما فی کنز العمال ج 1 ص 3: وکل ما فی مسند أحمد فهو مقبول، فإن الضعیف الذی فیه یقرب من الحسن. فهب أنا سالمنا الرجل على ما یقول ولکن ما ذنب أحمد؟ وما التبعة على المسند؟

إن کان هذا الحدیث من قسم الصحاح من روایاته. على أنه لیس من الممکن مسالمته على تخصیص الروایة بأحمد وأولئک رواته أمم من الأئمة أدرجوه فی الصحاح والمسانید وأخرجوه ثقة عن ثقة ورجال کثیر من أسانیده رجال الصحیحین.

وجاء آخر یقول (1): نقل [حدیث الغدیر] فی غیر الکتب الصحاح. ذاهلا عن أن الحدیث أخرجه الترمذی فی صحیحه، وابن ماجة فی سننه، والدارقطنی بعدة طرق، وضیاء الدین المقدسی فی المختارة و و و.. م - وسمعت فی ص 311 قول الشیخ محمد الحوت: رواه أصحاب السنن غیر أبی داود ورواه أحمد وصححوه. وأصحابه یقولون: إنها کتب صحاح فالعز وإلیها معلم بالصحة.

وبهذا تعرف قیمة قول من قدح (2) فی صحته بعدم روایة الشیخین فی صحیحیهما وجاء آخر یصححه ویثبت حسنه وینقل اتفاق جمهور أهل السنة علیه ویقول: و کم حدیث صحیح ما أخرجه الشیخان کما مر ص 304: ونحن نقول: حتى أن الحاکم النیسابوری استدرک علیهما کتابا ضخما لا یقل عن الصحیحین فی الهجم، وصافقه على

____________

(1) حسام الدین السهارنپوری فی " مرافض الروافض ".

(2) القاضی عضد الإیجی فی " المواقف " والتفتازانی فی " شرح المقاصد ".


الصفحة 25


کثیر مما أخرجه الذهبی فی الملخص، وتجد فی تراجم العلماء مستدرکات أخرى على الصحیحین.

وهذا الحاکم النیسابوری یقول فی المستدرک 1 ص 3: لم یحکما [یعنی البخاری ومسلم] ولا واحد منهما بأنه لم یصح من الحدیث غیر ما أخرجاه. وقد نبغ فی عصرنا هذا جماعة من المبتدعة یشمتون برواة الآثار بأن جمیع ما یصح عندکم من الحدیث لا یبلغ عشرة آلاف حدیث، وهذه الأسانید المجموعة المشتملة على ألف جزء أو أقل أو أکثر منه کلها سقیمة غیر صحیحة.

وقد سألنی جماعة من أعیان أهل العلم بهذه المدینة وغیرها أن أجمع کتابا یشتمل على الأحادیث المرویة بأسانید یحتج محمد بن إسماعیل [البخاری] ومسلم بن الحجاج بمثلها، إذ لا سبیل إلى إخراج ما لا علة له فإنهما رحمهما الله لم یدعیا ذلک لأنفسهما وقد خرج جماعة من علماء عصرهما ومن بعدهما علیهما أحادیث قد أخرجاها و هی معلولة وقد جهدت فی الذب عنها فی المدخل إلى الصحیح بما رضیه أهل الصنعة، و أنا أستعین الله على إخراج أحادیث رواتها ثقات قد احتج بمثلها الشیخان رضی الله عنهما أو أحدهما، وهذا شرط الصحیح عند کافة فقهاء أهل الاسلام، إن الزیادة فی الأسانید و المتون من الثقات مقبولة. ا ه.

وقال الحافظ الکبیر العراقی فی " فتح المغیث " ص 17 فی شرح قوله فی ألفیة الحدیث:

ولم یعماه ولکن قل ما * عند ابن الأخرم منه قد فاتهما

: أی لم یعم البخاری ومسلم کل الصحیح، یرید لم یستوعباه فی کتابیهما ولم یلتزما ذلک، وإلزام الدارقطنی وغیره إیاهما بأحادیث لیس بلازم، قال الحاکم فی خطبة المستدرک: ولم یحکما ولا واحد منها إنه لم یصح من الحدیث غیر ما أخرجاه. ا ه.

قال البخاری: ما أدخلت فی کتاب الجامع إلا ما صح وترکت من الصحاح لحال الطول.

وقال مسلم: لیس کل صحیح وضعته هنا إنما وضعت هنا ما أجمعوا علیه. یرید ما وجد عنده فیها شرایط المجمع علیه وإن لم یظهر اجتماعها فی بعضها عند بعضهم. وقال العراقی أیضا ص 19 فی شرح قوله:


الصفحة 26


وخذ زیادة الصحیح إذ تنص * صحته أو من مصنف ینص
بجمعه نحو ابن حبان الزکی * وابن خزیمة وکالمستدرک

لما تقدم أن البخاری ومسلما لم یستوعبا إخراج الصحیح فکأنه قیل: فمن أین یعرف الصحیح الزاید على ما فیهما؟ فقال: خذه إذ تنص صحته. أی حیث ینص على صحته إمام معتمد کأبی داود والترمذی والنسائی والدارقطنی والخطابی والبیهقی فی مصنفاتهم المعتمدة کذا قیده ابن الصلاح بمصنفاتهم ولم أقیده بها بل إذا صح الطریق إلیهم أنهم صححوه ولو فی غیر مصنفاتهم، أو صححه من لم یشتهر له تصنیف من الأئمة کیحیى بن سعید القطان وابن معین ونحوهما فالحکم کذلک على الصواب، وإنما قیده ابن الصلاح بالمصنفات لأنه ذهب إلى أنه لیس لأحد فی هذه الأعصار أن یصحح الأحادیث فلهذا لم یعتمد على صحة السند إلى من صححه فی غیر تصنیف مشهور. ویؤخذ الصحیح أیضا من المصنفات المختصة بجمع الصحیح فقط کصحیح أبی بکر محمد بن إسحاق بن خزیمة، وصحیح أبی حاتم محمد بن حبان، وکتاب المستدرک على الصحیحین لأبی عبد الله الحاکم، وکذلک ما یوجد فی المستخرجات على الصحیحین من زیادة أو تتمة لمحذوف فهو محکوم بصحته. إنتهى.

ولا یخفى على الباحث أن القرون الأولى لم یکن یوجد فیها شئ من کل هذا اللغط أمام ما أصحر به نبی الاسلام یوم الغدیر. نعم کان هناک شرذمة من أهل الحنق والأحقاد على آل الله، وکانوا ینحتون له قضیة شخصیة واقعة بین أمیر المؤمنین وزید بن حارثة، کل ذلک تصغیرا لموقعه العظیم فی النفوس، إلى أن جاء المأمون الخلیفة العباسی وأحضر أربعین من فقهاء عصره وناظرهم فی ذلک، وأثبت علیهم حق القول فی الحدیث کما مر ص 210، ثم فی القرن الرابع تلقته الأمة بالقبول، وأخبت به الحفاظ الاثبات من دون غمز فیه رادین عنه قول من یقدح فیه ممن لا یعرف باسمه ورسمه: بأن علیا ما کان مع رسول الله فی حجته تلک کما مر ص 295.

وقد أسلفنا لک صریح کلمات الأعلام باتفاق جمهور أهل السنة على صحة الحدیث وأقوالهم فی تواتره. وهناک أعاظم مشایخ الشیخین (البخاری ومسلم) قد رووه بأسانید صحاح وحسان، مخبتین إلیه وفیهم جمع من الذین یروی عنهم الشیخان بأسانیدهم فی


الصفحة 27


الصحیحین من مشیخة القرن الثالث. ألا؟ وهم:

یحیى بن آدم المتوفى 203

شبابة بن سوار المتوفى 206

أسود بن عامر المتوفى 208

عبد الرزاق بن همام المتوفى 211

عبد الله بن یزید المتوفى 212

عبید الله بن موسى المتوفى 213

حجاج بن منهال المتوفى 217

فضل بن دکین المتوفى 218

عفان بن مسلم المتوفى 219

علی بن عیاش المتوفى 219

محمد بن کثیر المتوفى 223

موسى بن إسماعیل المتوفى 223

قیس بن حفص المتوفى 227

هدبة بن خالد المتوفى 235

عبد الله بن أبی شیبة المتوفى 235

عبید الله بن عمر المتوفى 235

إبراهیم بن المنذر المتوفى 236

ابن راهویه إسحاق المتوفى 237

عثمان بن أبی شیبة المتوفى 239

قتیبة بن سعید المتوفى 240

حسین بن حریث المتوفى 244

أبو الجوزاء أحمد المتوفى 246

أبو کریب محمد المتوفى 248

یوسف بن عیسى المتوفى 249

نصر بن علی المتوفى 251

محمد بن بشار المتوفى 252

محمد بن المثنى المتوفى 252

یوسف بن موسى المتوفى 253

محمد صاعقة المتوفى 255

وغیرهم.(1)

فعدم إخراج البخاری ومسلم هذا الحدیث المتفق على صحته وتواتره والحال هذه لا یکون قدحا فی الحدیث إن لم یکن نقصا فی الکتابین ومؤلفیهما. وکأن الشیخ محمود القادری فطن بهذا وحاول بقوله المذکور ص 304: وکم حدیث صحیح ما أخرجه الشیخان. تقدیس ساحة الکتابین ومؤلفیهما عن هذا النقص. لا أنه أراد إثبات صحة الحدیث بذلک، کیف؟ وهو یقول؟ إتفق على ما ذکرنا جمهور أهل السنة.

وغیر خاف على النابه البصیر أن البادی بخلاف الإجماع فی رد الحدیث هو ابن حزم الأندلسی (2) وهو یقول: إن الأمة لا تجتمع على خطأ. ثم تبعه فی ذلک ابن تیمیة وجعل قوله مدرک قدحه فی الحدیث ولم یجد غمیزة فیه غیره بید أنه زاد علیه قوله: نقل عن البخاری وإبراهیم الحرانی وطائفة من أهل العلم بالحدیث أنهم طعنوا فیه وضعفوه. ذاهلا عن قوله فی منهاج السنة 4 ص 13: إن قصة الغدیر کانت فی مرتجع رسول الله صلى الله علیه وسلم من حجة الوداع وقد أجمع الناس على هذا. ثم قلدهما من راقة الانحیاز عن الحق الثابت من نظراء التفتازانی والقاضی الایجی والقوشجی و

____________

(1) سبقت تراجم هؤلاء جمیعا من ص 82 - 93.

(2) ستقف على الرأی العام فیه بعد تمام المحاکمة.


الصفحة 28


السید الجرجانی وزادوا ضغثا على إبالة فلم یکتفوا فی رد الحدیث بعدم إخراج الصحیحین، ولم یقفوا على فریة ابن تیمیة فی عزوه الطعن إلى البخاری والحرانی، أو ما راقتهم النسبة إلى البخاری والحرانی لمکان ضعف الناقل (ابن تیمیة) عندهم، فقالوا بإرسال مسلم: قد طعن فیه ابن أبی داود وأبو حاتم السجستانی. ثم جاء ابن حجر فزاد على أبی داود والسجستانی قوله: وغیرهم. إلى أن جاد الدهر بالهروی فزحزح السجستانی ووضع فی محله الواقدی وابن خزیمة فقال فی السهام الثاقبة: قدح فی صحة الحدیث کثیر من أئمة الحدیث کأبی داود والواقدی وابن خزیمة وغیرهم من الثقات.

لا أدری ما أجرأهم على الرحمن [وقد خاب من افترى] وما عسانی أن أقول فی بحاثة یذکر هذه النسب المفتعلة على أئمة الحدیث وحفاظ السنة فی کتابه؟ ألا مسائل هؤلاء عن مصدر هذه النقول والاضافات؟ أفی مؤلف وجدوها؟ فما هو؟ وأین هو؟

ولم لم یسموه. أم عن المشایخ رووها؟ فلم لم یسندوها؟ ألا مسائل هؤلاء کیف خفی طعن مثل البخاری وقرنائه فی الحدیث على ذلک الجم الغفیر من الحفاظ والأعلام و مهرة الفن فی القرون الأولى إلى القرن السابع والثامن قرن ابن تیمیة ومقلدیه؟

فلم یفه به أحد، ولا یوجد منه أثر فی أی تألیف ومسند، أو أنهم أوقفهم السیر علیه ولکنهم لم یروا فی سوق الحق له قیمة فضربوا عنه صفحا؟.

وبعد هذا کله فأین تجد مقیل القول بإنکار تواتره من مستوى الحقیقة؟ والقول:

بأن الشیعة إتفقوا على اعتبار التواتر فیما یستدل به على الإمامة فکیف یسوغ لهم الاحتجاج بحدیث الغدیر وهو من الآحاد؟ (1) یقول الرجل ذلک وهو یرى الحدیث متواترا لروایة ثمانیة صحابی (2) وأن فی القوم من یرى الحدیث متواترا لروایة أربعة من الصحابة له ویقول: لا تحل مخالفته (3) ویجزم بتواتر حدیث:

____________

(1) التفتازانی فی المقاصد ص 290، وابن حجر فی الصواعق ص 25 ومقلدیهما.

(2) راجع الصواعق ص 13.

(3) قال ابن حزم فی المحلى فی مسألة عدم جواز بیع الماء: فهؤلاء أربعة من الصحابة رضی الله عنهم فهو نقل تواتر لا تحل مخالفته.


الصفحة 29


الأئمة من قریش (1) ویقول: رواه أنس بن مالک، وعبد الله بن عمر، ومعاویة، وروى معناه جابر بن عبد الله، وجابر بن سمرة، وعبادة بن الصامت. وآخر یقول ذلک فی حدیث آخر رواه علی بن النبی صلى الله علیه وآله ویرویه عن علی اثنی عشر رجل فیقول (2):

هذه اثنتا عشرة طریقا إلیه ومثل هذا یبلغ حد التواتر وآخر یرى حدیث: تقتلک الفئة الباغیة. متواترا ویقول (3): تواترت الروایات به روی ذلک عن عمار وعثمان وابن مسعود وحذیفة وابن عباس فی آخرین، وجود السیوطی قول من حدد التواتر بعشرة وقال فی ألفیته ص 16.

وما رواه عدد جم یجب * إحالة اجتماعهم على الکذب
فمتواتر وقوم حددوا * بعشرة وهو لدی أجود

هذه نظریتهم المشهورة فی تحدید التواتر، لکنهم إذا وقفوا على حدیث الغدیر اتخذوا له حدا أعلى لم تبلغه روایة مائة وعشر صحابی أو أکثر بالغا ما بلغ.

ومن غرائب الیوم ما جاء به أحمد أمین فی کتابه ظهور الاسلام تعلیق ص 194 من: أنه یرویه الشیعة عن البراء بن عازب. وأنت تعلم أن نصیب روایة البراء من إخراج علماء أهل السنة أوفر من کثیر من روایات الصحابة، فقد عرفت ص 18، 19، 20 و ص 272 - 283: إنه أخرجها ما یربو على الأربعین رجلا من فطاحل علمائهم وفیهم مثل أحمد وابن ماجة والترمذی والنسائی وابن أبی شیبة ونظرائهم، وجملة من أسانیدها صحیحة رجالها کلهم ثقات، لکن: أحمد أمین راقه أن تکون الروایة معزوة إلى الشیعة فحسب، إسقاطا للاحتجاج بها، ولیس هذا ببدع من تقولاته فی صحایف إسلامه صبحا وضحا وظهرا.

کبرت کلمة تخرج من أفواههم إن یقولوا إلا کذبا
فلعلک باخع نفسک على آثارهم إن لم یؤمنوا بهذا الحدیث أسفا
(
سورة الکهف)

____________

(1) راجع الفصل 4 ص 89.

(2) راجع تاریخ ابن کثیر 7 ص 289.

(3) تهذیب التهذیب 7 ص 409، والإصابة 2 ص 512.


الصفحة 30


الرأی العام فی ابن حزم

الأندلسی المتوفى 456

ما عسانی أن أکتب عن شخصیة أجمع فقهاء عصره على تضلیله والتشنیع علیه ونهی العوام عن الاقتراب منه، وحکموا بإحراق تآلیفه ومدوناته مهما وجدوا الضلال فی طیاتها کما فی لسان المیزان 4 ص 200، ویعرفه الآلوسی عند ذکره بقوله: الضال المضل کما فی تفسیره 21 ص 76.

ما عسانی أن أقول فی مؤلف لا یتحاشا عن الکذب على الله ورسوله، ولا یبالی بالجرأة على مقدسات الشرع النبوی، وقذف المسلمین بکل فاحشة، والأخذ بمخاریق القول وسقطات الرأی.

ما عسانی أن أذکر عن بحاثة لا یعرف مبدئه فی أقواله، ولا یستند على مصدر من الکتاب والسنة فی آرائه، غیر أنه إذا أفتى تحکم، وإذا حکم مان، یعزو إلى الأمة الإسلامیة ما هی بریئة منه، ویضیف إلى الأئمة وحفاظ المذهب ما هم بعداء منه، تعرب تآلیفه عن حق القول من الرأی العام فی ضلاله وإلیک نماذج من آرائه.

قال فی فقهه (المحلى ج 10 ص 482: مسألة: مقتول کان فی أولیائه غائب أو صغیر أو مجنون، إختلف الناس فی هذا. ثم نقل عن أبی حنیفة أنه یقول: إن للکبیر أن یقتل ولا ینتظر الصغار. وعن الشافعی: إن الکبیر لا یستقید حتى یبلغ الصغیر ثم أورد على الشافعیة بأن الحسن بن علی قد قتل عبد الرحمن بن ملجم ولعلی بنون صغار، ثم قال: هذه القصة (یعنی قتل ابن ملجم) عائدة على الحنفیین بمثل ما شنعوا على الشافعیین سواء سواء، لأنهم والمالکیین لا یختلفون فی أن من قتل آخر على تأویل فلا قود فی ذلک. ولا خلاف بین أحد من الأمة فی أن عبد الرحمن بن ملجم لم یقتل علیا رضی الله عنه إلا متأولا مجتهدا مقدرا على أنه صواب، وفی ذلک یقول

الصفحة 31


عمران بن حطان شاعر الصفریة:

یا ضربة من تقی ما أراد بها * إلا لیبلغ من ذی العرش رضوانا
إنی لأذکره حینا فأحسبه * أوفى البریة عند الله میزانا

أی لأفکر فیه ثم أحسبه، فقد حصل الحنفیون فی خلاف الحسن بن علی على مثل ما شنعوا به على الشافعیین، وما ینقلون أبدا من رجوع سهامهم علیهم، ومن الوقوع فیما حفروه (1).

فهلم معی نسائل کل معتنق للاسلام أین هذا الفتوى المجردة من قول النبی صلى الله علیه وآله فی حدیث صحیح لعلی علیه السلام: قاتلک أشقى الآخرین. وفی لفظ: أشقى الناس. وفی الثالث: أشقى هذه الأمة کما أن عاقر الناقة أشقى ثمود؟ أخرجه الحفاظ الاثبات والأعلام الأئمة بغیر طریق، ویکاد أن یکون متواترا على ما حدد ابن حزم التواتر به. منهم:

إمام الحنابلة أحمد فی المسند 4 ص 263، والنسائی فی الخصایص ص 39، و ابن قتیبة فی الإمامة والسیاسة 1 ص 135، والحاکم فی المستدرک عن عمار 3 ص 140، و الذهبی فی تلخیصه وصححاه، ورواه الحاکم عن ابن سنان الدؤلی ص 113 وصححه وذکره الذهبی فی تلخیصه، والخطیب فی تاریخه عن جابر بن سمرة 1 ص 135، وابن عبد البر فی الاستیعاب (هامش الإصابة) 3 ص 60 ذکره عن النسائی ثم قال: وذکره الطبری وغیره أیضا، وذکره ابن إسحاق فی السیر، وهو معروف من روایة محمد بن کعب القرظی عن یزید (2) بن جشم عن عمار بن یاسر، وذکره ابن أبی خیثمة من طرق، وأخرجه محب الدین الطبری فی ریاضه عن علی من طریق أحمد وابن الضحاک، وعن صهیب من طریق أبی حاتم والملا، ورواه ابن کثیر فی تاریخه 7 ص 323 من طریق أبی یعلى، وص 325 من طریق الخطیب، والسیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 6 ص 411 عن ابن عساکر والحاکم والبیهقی، وص 412 بعدة طرق عن ابن

____________

(1) حکاه عنه ابن حجر فی تلخیص الخبیر لی تخریج أحادیث الرافعی الکبیر - ط هند سنة 1303 - ص 416.

(2) کذا فی النسخ والصحیح: عن أبی یزید بن خثیم.


الصفحة 32


عساکر، وص 413 من طریق ابن مردویه، وص 157 من طریق الدارقطنی، وص 399 من طریق أحمد والبغوی والطبرانی والحاکم وابن مردویه وأبی نعیم وابن عساکر وابن النجار.

وأین هذا من قوله الآخر صلى الله علیه وسلم لعلی: ألا أخبرک بأشد الناس عذابا یوم القیامة؟

قال: أخبرنی یا رسول الله؟ قال: فإن أشد الناس عذابا یوم القیامة عاقر ناقة ثمود و خاضب لحیتک بدم رأسک. رواه ابن عبد ربه فی " العقد الفرید " 2 ص 298.

وأین هذا من قوله الثالث صلى الله علیه وآله: قاتلک شبه الیهود وهو یهود أخرجه ابن عدی فی الکامل، وابن عساکر کما فی ترتیب جمع الجوامع 6 ص 412.

وأین هذا مما ذکره ابن کثیر فی تاریخه 7 ص 323 من أن علیا کان یکثر أن یقول: ما یحبس أشقاها؟ وأخرجه السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 6 ص 411 بطریقین عن أبی سعد وأبی نعیم وابن أبی شیبة، وص 413 من طریق ابن عساکر.

وأین هذا من قول أمیر المؤمنین الآخر لابن ملجم: لا أراک إلا من شر خلق الله؟ رواه الطبری فی تاریخه 6 ص 85، وابن الأثیر فی الکامل 3 ص 169 وقوله الآخر علیه السلام: ما ینظر بی إلا شقی؟ أخرجه أحمد بإسناده کما فی البدایة و النهایة 7 ص 324. وقوله الرابع لأهله: والله لوددت لو انبعث أشقاها؟ أخرجه أبو حاتم والملا فی سیرته کما فی الریاض 2 ص 248. وقوله الخامس: ما یمنع أشقاکم؟

کما فی الکامل 3 ص 168، وفی کنز العمال 6 ص 412 من طریق عبد الرزاق و ابن سعد. وقوله السادس: ما ینتظر أشقاها؟ أخرجه المحاملی کما فی الریاض 2 ص 248.

لیت شعری أی اجتهاد یؤدی إلى وجوب قتل الإمام المفترض طاعته؟ أو أی اجتهاد یسوغ جعل قتله مهرا لنکاح (1) امرأة خارجیة عشقها أشقى مراد؟ أو أی مجال مجال للاجتهاد فی مقابل النص النبوی الأغر؟ ولو فتح هذا الباب لتسرب الاجتهاد

____________

(1) راجع الإمامة والسیاسة 1 ص 134، تاریخ الطبری 6 ص 83، والمستدرک 3 ص 143، والکامل 3 ص 168، والبدایة والنهایة 7 ص 328.


الصفحة 33


منه إلى قتلة الأنبیاء والخلفاء جمیعا، لکن ابن حزم لا یرضى أن یکون قاتل عمر أو قتلة عثمان مجتهدین، ونحن أیضا لا نقول به.

ثم لیتنی أدری أی أمة من الأمم أطبقت على تعذیر عبد الرحمن بن ملجم فی ما ارتکبه؟ لیته دلنا علیها، فإن الأمة الإسلامیة لیس عندها شئ من هذا النقل المائن، أللهم إلا الخوارج المارقین عن الدین، وقد إقتص الرجل أثرهم واحتج بشعر قائلهم عمران.

أللهم؟ ما عمران بن حطان وحکمه فی تبریر عمل ابن ملجم من إراقة دم ولی الله الإمام الطاهر أمیر المؤمنین؟ ما قیمة قوله حتى یستدل به ویرکن إلیه فی أحکام الاسلام؟ وما شأن فقیه " ابن حزم " من الدین یحذو حذو مثل عمران ویأخذ قوله فی دین الله، ویخالف به النبی الأعظم فی نصوصه الصحیحة الثابتة ویردها ویقذف الأمة الإسلامیة بسخب خارجی مارق؟ وهذا معاصره القاضی أبو الطیب طاهر ابن عبد الله الشافعی (1) یقول فی عمران ومذهبه هذا.

إنی لأبرأ مما أنت قائله * عن ابن ملجم الملعون بهتانا
یا ضربة من شقی ما أراد بها * إلا لیهدم للاسلام أرکانا
إنی لأذکره یوما فألعنه * دنیا وألعن عمرانا وحطانا
علیه ثم علیه الدهر متصلا * لعائن الله إسرارا وإعلانا
فأنتما من کلاب النار جاء به * نص الشریعة برهانا وتبیانا (2)

وقال بکر بن حسان الباهلی:

قل لابن ملجم والأقدار غالبة *: هدمت ویلک للاسلام أرکانا
قتلت أفضل من یمشی على قدم * وأول الناس إسلاما وإیمانا
وأعلم الناس بالقرآن ثم بما * سن الرسول لنا شرعا وتبیانا

____________

(1) من فقهاء الشافعیة، قال ابن خلکان فی تاریخه 1 ص 253: کان ثقة صادقا دینا ورعا عارفا بأصول الفقه وفروعه، محققا فی علمه، سلیم الصدر، حسن الخلق، صحیح المذهب، یقول الشعر على طریقة الفقهاء، ولد بآمل 348 وتوفی ببغداد 450.

(2) مروج الذهب 2 ص 43.


الصفحة 34


صهر النبی ومولانا وناصره * أضحت مناقبه نورا وبرهانا
وکان منه على رغم الحسود له * مکان هارون من موسى بن عمرانا
وکان فی الحرب سیفا صارما ذکرا * لیثا إذا ما لقى الاقران أقرانا
ذکرت قاتله والدمع منحدر * فقلت: سبحان رب الناس سبحانا
إنی لأحسبه ما کان من بشر * یخشى المعاد ولکن کان شیطانا
أشقى مراد إذا عدت قبائلها * وأخسر الناس عند الله میزانا
کعاقر الناقة الأولى التی جلبت * على ثمود بأرض الحجر خسرانا
قد کان یخبرهم أن سوف یخضبها * قبل المنیة أزمانا فأزمانا
فلا عفا الله عنه ما تحمله (1) * ولا سقى قبر عمران بن حطانا
لقوله فی شقی ظل مجترما * ونال ما ناله ظلما وعدوانا
: (
یا ضربة من تقی ما أراد بها * إلا لیبلغ من ذی العرش رضوانا)
بل ضربة من غوی أورثته لظى (2) * وسوف یلقى به الرحمن غضبانا
کأنه لم یرد قصدا بضربته * إلا لیصلى عذاب الخلد نیرانا (3)

م - قال ابن حجر فی الإصابة 3 ص 179: صاحب الأبیات بکر بن حماد التاهرتی، وهو من أهل القیروان فی عصر البخاری وأجازه عنها السید الحمیری الشاعر المشهور الشیعی وهو فی دیوانه. ا ه.

وفی الاستیعاب 2 ص 472: أبو بکر ابن حماد التاهرتی، وذکر له أبیاتا فی رثاء مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام أولها:

وهز علی بالعراقین لحیة * مصیبتها جلت على کل مسلم

وقال محمد بن أحمد الطبیب (4) ردا على عمران بن حطان:

____________

(1) فی الکامل: فلا عفا الله عنه سوء فعلته.

(2) فی الکامل: بل ضربة من غوى أوردته لظى.

(3) مروج الذهب 2 ص 43، الاستیعاب فی ترجمة أمیر المؤمنین، الکامل لابن الأثیر 3 ص 171، تمام المتون للصفدی ص 152.

(4) یوجد البیتان فی کامل المبرد 3: 90 ط محمد بن علی صبیح وأولاده، ولیسا من أصل الکتاب کما لا یخفى.


الصفحة 35


یا ضربة من غدور صار ضاربها * أشقى البریة عند الله إنسانا
إذا تفکرت فیه ظلت ألعنه * وألعن الکلب عمران بن حطانا

على أن قتل الإمام المجتبى لابن ملجم وتقریر المسلمین له على ذلک صحابیهم وتابعیهم حتى أن کل أحد منهم کان یود أنه هو المباشر لقتله یدلنا على أن فعل اللعین لم یکن مما یتطرق إلیه الاجتهاد فضلا عن أن یبرره، ولو کان هناک اجتهاد فهو فی مقابلة النصوص المتضافرة، فکان من الصالح العام لکافة المسلمین اجتیاح تلک الجرثومة الخبیثة، وهو واجب أی أحد من الأمة الإسلامیة، غیر أن إمام الوقت السید المجتبى تقدم إلى تلک الفضیلة کتقدمه إلى غیرها من الفضایل.

فلیس هو من المواضیع التی حررها ابن حزم فتحکم أو تهکم على الشافعیة والحنفیة والمالکیة وإنما هو من ضروریات الاسلام فی قاتل کل إمام حق، ولذلک ترى أن القائلین بإمامة عمر بن الخطاب لم یشکوا فی وجوب قتل قاتله، ولم یر أحد منهم للاجتهاد هناک مجالا، کما سیأتی فی کلام ابن حزم نفسه: إنه لم یر له مجالا لقتلة عثمان.

فشتان بین ابن حزم وبین ابن حجر، هذا یبرر عمل عبد الرحمن وذاک یعتذر عن ذکر إسمه فی کتابه لسان المیزان.

م - ویصفه بالفتک وأنه من بقایا الخوارج فی تهذیب التهذیب 7: 338.

وابن حجر فی کلامه هذا اتبع أثر الحافظ أبی زرعة العراقی فی قوله فی طرح التثریب 1: 86: انتدب له " لعلی " قوم من الخوارج فقاتلهم فظفر بهم ثم انتدب له من بقایاهم أشقى الآخرین عبد الرحمن بن ملجم المرادی، وکان فاتکا ملعونا فطعنه.

* (ومن نماذج آرائه) *

قوله فی الفصل 4 ص 161 فی المجتهد المخطی: وعمار رضی الله عنه قتله أبو الغادیة یسار بن سبع السلمی، شهد (عمار) بیعة الرضوان فهو من شهداء الله له بأنه علم ما فی قلبه وأنزل السکینة علیه ورضی عنه، فأبو الغادیة رضی الله عنه متأول مجتهد مخطئ فیه باغ علیه مأجور أجرا واحدا، ولیس هذا کقتلة عثمان رضی الله عنه لأنهم لا مجال للاجتهاد فی قتله، لأنه لم یقتل أحدا ولا حارب ولا قاتل ولا دافع ولا


الصفحة 36


زنا بعد إحصان ولا ارتد فیسوغ المحاربة تأویل، بل هم فساق محاربون سافکون دما حراما عمدا بلا تأویل على سبیل الظلم والعدوان، فهم فساق ملعونون. إنتهى.

لم أجد معنى لاجتهاد أبی الغادیة (بالمعجمة) وهو من مجاهیل الدنیا، وأفناء الناس، وحثالة العهد النبوی، ولم یعرف بشئ غیر أنه جهنی، ولم یذکر فی أی معجم بما یعرب عن اجتهاده، ولم یرو منه شئ من العلم الإلهی سوى قول النبی صلى الله علیه وآله: دمائکم وأموالکم حرام. وقوله: لا ترجعوا بعدی کفارا یضرب بعضکم رقاب بعض. وکان أصحاب رسول الله صلى الله علیه وآله یتعجبون من أنه سمع هذا ویقتل عمارا (1) ولم یفه أی أحد من أعلام الدین إلى یوم مجیئ ابن حزم باجتهاد مثل أبی الغادیة.

ثم لم أدر ما معنى هذا الاجتهاد فی مقابل النصوص النبویة فی عمار، ولست أعنی بها قوله صلى الله علیه وآله فی الصحیح الثابت المتواتر (2) لعمار: تقتلک الفئة الباغیة وفی لفظ: الناکبة عن الطریق. وإن کان لا یدع مجالا للاجتهاد فی تبریر قتله، فإن قاتله مهما تأول فهو عاد علیه ناکب عن الطریق، ونحن لا نعرف اجتهادا یسوغ العدوان الذی استقل العقل بقبحه، وعاضده الدین الإلهی الأقدس. وإن کان أوله معاویة أورده لما حدث به عبد الله بن عمرو وقال عمرو بن العاص: یا معاویة؟

أما تسمع ما یقول عبد الله؟ بقوله:

إنک شیخ أخرق، ولا تزال تحدث بالحدیث، وأنت ترحض فی بولک، أنحن قتلناه؟ إنما قتله علی وأصحابه جاؤا به حتى ألقوه بین رماحنا. (3) وبقوله: أفسدت علی أهل الشام، أکل ما سمعت من رسول الله تقوله؟ فقال عمرو: قلتها ولست أعلم الغیب، ولا أدری أن صفین تکون، قلتها وعمار یومئذ لک ولی وقد رویت أنت فیه مثل ما رویت. ولهما فی القضیة معاتبة مشهورة وشعر منقول، منه قول عمرو:

تعاتبنی إن قلت شیئا سمعته * وقد قلت لو أنصفتنی مثله قبلی

____________

(1) الاستیعاب 2 ص 680، والإصابة 4 ص 150.

(2) ذکر تواتره ابن حجر فی الإصابة 2 ص 512، وتهذیب التهذیب 7 ص 409.

(3) تاریخ الطبری 6 ص 23، وتاریخ ابن کثیر 7 ص 369.


الصفحة 37


أنعلک فیما قلت نعل ثبیتة؟ * وتزلق بی فی مثل ما قلته نعلی
وما کان لی علم بصفین أنها * تکون وعمار یحث على قتلی
ولو کان لی بالغیب علم کتمتها * وکابدت أقواما مراجلهم تغلی
أبى الله إلا أن صدرک واغر * علی بلا ذنب جنیت ولا ذحل
سوى أننی والراقصات عشیة * بنصرک مدخول الهوى ذاهل العقل

وأجابه معاویة بأبیات منها:

فیا قبح الله العتاب وأهله * ألم تر ما أصبحت فیه من الشغل؟


فدع ذا ولکن هل لک الیوم حیلة * ترد بها قوما مراجلهم تغلی؟
دعاهم علی فاستجابوا لدعوة * أحب إلیهم من ثرى المال والأهل (1)

کما لست أعنی ما أخرجه الطبرانی (2) عن ابن مسعود عن النبی صلى الله علیه و آله: إذا اختلف الناس کان ابن سمیة مع الحق. وإن کان قاطعا للحجاج فإن المناوئ لابن سمیة (عمار) على الباطل لا محالة، ولا تجد اجتهادا یبرر مناصرة المبطل على المحق بعد ذلک النص الجلی.

وإنما أعنی ما أخرجه الحاکم فی المستدرک 3 ص 387 وصححه وکذلک الذهبی فی تلخیصه، بالإسناد عن عمرو بن العاص: إنی سمعت رسول الله صلى الله علیه وآله و سلم یقول: أللهم أولعت قریش بعمار إن قاتل عمار وسالبه فی النار. وأخرجه السیوطی من طریق الطبرانی فی الجامع الصغیر 2 ص 193، وابن حجر فی الإصابة 4 ص 151.

وأخرج السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 7 ص 73 قوله صلى الله علیه وآله لعمار: یدخل سالبک وقاتلک فی النار. من طریق إن عساکر، و ج 6 ص 184 من طریق الطبرانی فی الأوسط، وص 184 من طریق الحاکم.

وأخرج الحافظ أبو نعیم وابن عساکر کما فی ترتیب جمع الجوامع 7 ص 72 عن زید بن وهب قال: کان عمار بن یاسر قد ولع بقریش وولعت به فغدوا علیه فضربوه فجلس

____________

(1) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 2 ص 274.

(2) جمع الجوامع للسیوطی کما فی ترتیبه 6 ص 184.


الصفحة 38


فی بیته فجاء عثمان بن عفان یعوده فخرج عثمان وصعد المنبر فقال: سمعت رسول الله صلى الله علیه وسلم یقول: تقتلک الفئة الباغیة، قاتل عمار فی النار.

وأخرج الحافظ أبو یعلى وابن عساکر کما فی ترتیب جمع الجوامع 7 ص 74 عن عبد الله بن عمر قال: سمعت رسول الله صلى الله علیه وسلم یقول بعمار: تقتلک الفئة الباغیة، بشر قاتل عمار بالنار.

وفی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 7 ص 75 و ج 6 ص 184 من طریق الحافظ ابن عساکر عن أسامة بن زید قال: قال النبی صلى الله علیه وسلم: ما لهم ولعمار یدعوهم إلى الجنة ویدعونه إلى النار؟ قاتله وسالبه فی النار. أخرجه ابن کثیر فی تاریخه 7 ص 268.

وفی ترتیب الجمع 7 ص 75 من طریق ابن عساکر عن مسند على: إن عمارا مع الحق والحق معه یدور عمار مع الحق أینما دار، وقاتل عمار فی النار.

وأخرج أحمد وابن عساکر عن عثمان. وابن عساکر عن أم سلمة عن رسول الله صلى الله علیه وسلم لعمار: تقتلک الفئة الباغیة قاتلک فی النار. کنز العمال 6 ص 184، وأخرجه عن أم سلمة ابن کثیر فی تاریخه 7 ص 270 من طریق أبی بکر بن أبی شیبة.

وأخرج أحمد فی مسنده 4 ص 89 خالد بن الولید قال: قال رسول الله صلى الله علیه وسلم:

من عادى عمارا عاداه الله، ومن أبغض عمارا أبغضه الله. وأخرجه الحاکم فی المستدرک 3 ص 391 بطریقین صححهما هو والذهبی، والخطیب فی تاریخه 1 ص 152، وابن الأثیر فی أسد الغابة 4 ص 45، وابن کثیر فی تاریخه 7 ص 311، وابن حجر فی الإصابة 2 ص 512، والسیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 7 ص 73 من طریق ابن أبی شیبة وأحمد، وفی 6 ص 184 من طرق أحمد وابن حبان والحاکم.

وأخرج الحاکم فی المستدرک 3 ص 390 بإسناد صححه هو والذهبی عن رسول الله صلى الله علیه وآله بلفظ: من یسب عمارا یسبه الله، ومن یبغض عمارا یبغضه الله، و من یسفه عمارا یسفهه الله. ورواه السیوطی فی الجمع کما فی ترتیبه 7 ص 73 من طریق ابن النجار والطبرانی بلفظ من سب عمارا سبه الله، ومن حقر عمارا حقره الله، و ومن سفه عمارا سفهه الله.

وأخرج الحاکم فی المستدرک 3 ص 391 بإسناده بلفظ: من یحقر عمارا یحقره


الصفحة 39


الله، ومن یسب عمارا یسبه الله، ومن یبغض عمارا یبغضه الله. وأخرجه السیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 7 ص 73 من طریق أبی یعلى وابن عساکر، وفی 6 ص 185 عن أبی یعلى وابن قانع والطبرانی والضیاء المقدسی فی المختارة.

وأخرج الحاکم فی المستدرک 3 ص 389 بإسناد صححه هو والذهبی فی تلخیصه بلفظ: من یسب عمارا یسبه الله، ومن یعاد عمادا یعاده الله.

وأخرج أحمد فی المسند 4 ص 90 بإسناده بلفظ: من یعاد عمارا یعاده الله عز وجل، ومن یبغضه یبغضه الله عز وجل، ومن یسبه یسبه الله عز وجل.

فأین هذه النصوص الصحیحة المتواترة (1) من اجتهاد أبی الغادیة؟ أو أین هو من تبریر ابن حزم عمل أبی الغادیة؟ أو أین هو من رأیه فی اجتهاده، ومحاباته له بالأجر الواحد؟ وهو فی النار لا محالة بالنص النبوی الشریف، وهل تجد بغضا أو تحقیرا أعظم من القتل؟.

وهناک دروس فی هذه کلها یقرأها علینا التأریخ، قال ابن الأثیر فی الکامل 3 ص 134: إن أبا الغادیة قتل عمارا وعاش إلى زمن الحجاج ودخل علیه فأکرمه الحجاج وقال له: أنت قتلت ابن سمیة؟ یعنی عمارا قال: نعم، فقال: من سره أن ینظر إلى عظیم الباع یوم القیامة فلینظر إلى هذا الذی قتل ابن سمیة، ثم سأله أبو الغادیة حاجته فلم یجبه إلیها، فقال: نوطئ لهم الدنیا ولا یعطونا منها ویزعم أنی عظیم الباع یوم القیامة، فقال الحجاج: أجل والله من کان ضرسه مثل أحد وفخذه مثل جبل ورقان ومجلسه مثل المدینة والربذة إنه لعظیم الباع یوم القیامة، والله لو أن عمارا قتله أهل لأرض کلهم لدخلوا کلهم النار. م - وذکره ابن حجر فی الإصابة 4 ص 151.

وفی الاستیعاب " هامش الإصابة " 4 ص 151: أبو الغادیة کان محبا فی عثمان وهو قاتل عمار وکان إذا استأذن على معاویة وغیره یقول: قاتل عمار بالباب، وکان یصف قتله له إذا سئل عنه لا یبالیه، وفی قصته عجب عند أهل العلم روى عن النبی قوله: لا ترجعوا بعدی کفارا یضرب بعضکم رقاب بعض. وسمعه منه ثم قتل عمارا.

____________

(1) على ما اختاره ابن حزم من حد التواتر فی سایر الأحادیث.


الصفحة 40


وهذه کلها تنم عن غایته المتوخاة فی قتل عمار واطلاعه ووقوفه على ما أخبر به النبی الأقدس فی قاتل عمار، وعدم ارتداعه ومبالاته بقتله بعدهما، غیر أنه کان بطبع الحال على رأی إمامه معاویة ویقول لمحدثی قول النبی بمقاله المذکور: إنک شیخ أخرق، ولا تزال تحدث بالحدیث، وأنت ترحض فی بولک.

وأنت أعرف منی بمغزى هذا الکلام ومقدار أخذ صاحبه بالسنة النبویة و اتباعه لما یروى عن مصدر الوحی الإلهی، وبأمثال هذه کان اجتهاد أبی الغادیة فیما ارتکبه أو ارتبک فیه.

وغایة ما عند ابن حزم فی قتلة عثمان: أن اجتهادهم فی مقابلة النص: (لا یحل دم امرء مسلم یشهد أن لا إله إلا الله وأنی رسول الله إلا بإحدى ثلث، الثیب الزانی ، والنفس بالنفس، والتارک لدینه المفارق للجماعة) (1) لکنه لا یقول ذلک فی قاتل علی علیه السلام ومقاتلیه وقاتل عمار، وقد عرفت أن الحالة فیهم عین ما حسبه فی قتلة عثمان.

ثم إن ذلک على ما أصله هو فی غیر مورد لا یأدی إلا خطأ القوم فی اجتهادهم فلم لم یحابهم الأجر الواحد کما حابى عبد الرحمن بن ملجم ونظرائه؟ نعم: له أن یعتذر بأن هذا قاتل علی وأولئک قتلة عثمان.

على أن نفیه المجال للاجتهاد هناک إنما یصح على مزعمته فی الاجتهاد المصیب وأما المخطئ منه فهو جار فی المورد کأمثاله من مجاریه عنده.

ثم إن الرجل فی تدعیم ما ارتئاه من النظریات الفاسدة وقع فی ورطة لا تروقه، ألا وهی سب الصحابة بقوله: فهم فساق ملعونون. وذهب جمهور أصحابه على تضلیل من سبهم بین مکفر ومفسق، وإنه موجب للتعزیر عند کثیر من الأئمة بقول مطلق من غیر تفکیک بین فرقة وأخرى أو استثناء أحد منهم، وهو إجماعهم على عدالة

____________

(1) أخرجه البخاری ومسلم فی الصحیحین وأبو داود والترمذی والنسائی وابن ماجة و الدارمی فی السنن، وابن سعد فی الطبقات، وأحمد والطیالسی فی المسندین، وابن هشام فی السیرة، والواقدی فی المغازی 430 و 432.


الصفحة 41


الصحابة أجمعین (1) وهو بنفسه یقول فی الفصل ج 3 ص 257: وأما من سب أحدا من الصحابة رضی الله عنهم فإن کان جاهلا فمعذور، وإن قامت علیه الحجة فتمادى غیر معاند فهو فاسق کمن زنى وسرق: وإن عاند الله تعالى فی ذلک ورسوله صلى الله علیه وسلم فهو کافر، وقد قال عمر رضی الله عنه بحضرة النبی صلى الله علیه وسلم عن حاطب وحاطب مهاجر بدری: دعنی أضرب عنق هذا المنافق. فما کان عمر بتکفیره حاطبا کافرا بل کان مخطئا متأولا، وقد قال رسول الله صلى الله علیه وسلم آیة النفاق بغض الأنصار. وقال لعلی: لا یبغضک إلا منافق. ا ه.

وکم عند ابن حزم من المجتهدین نظراء عبد الرحمن بن ملجم وأبی الغادیة حکم فی الفصل بأنهم مجتهدون وهم مأجورون فیما أخطأوا قال فی ج 4 ص 161: قطعنا أن معاویة رضی الله عنه ومن معه مخطئون مجتهدون مأجورون أجرا واحدا. وعد فی ص 160 معاویة وعمرو بن العاصی من المجتهدین، ثم قال: إنما اجتهدوا فی مسائل دماء کالتی إجتهد فیما المفتون وفی المفتین من یرى قتل الساحر وفیهم من لا یراه، وفیهم من یرى قتل الحر بالعبد وفیهم من لا یراه، وفیهم من یرى قتل المؤمن بالکافر وفیهم من لا یراه، فأی فرق بین هذه الاجتهادات واجتهاد معاویة وعمرو وغیرهما؟ لولا الجهل والعمى والتخلیط بغیر علم. إنتهى.

وشتان بین المفتین الذین التبست علیهم الأدلة فی الفتیا، أو اختلفت عندهم بالنصوصیة والظهور ولو بمبلغ فهم ذلک المفتی، أو أنه وجد إحدى الطائفتین من الأدلة أقوى من الأخرى لصحة الطریق عنده، أو تضافر الاسناد، فجنح إلى جانب القوة، وارتأى مقابله بضرب من الاستنباط تقویة الجانب الآخر، فأفتى کل على مذهبه، کل ذلک إخباتا إلى الدلیل من الکتاب والسنة.

فشتان بین هؤلاء وبین محاربی علی علیه السلام وبمرأى الملأ الاسلامی ومسمعهم کتاب الله العزیز وفیه آیة التطهیر الناطقة بعصمة النبی وصنوه وصفیته وسبطیه، وفیه آیة المباهلة النازلة فیهم وعلی فیها نفس النبی، وغیرهما مما یناهز ثلاثة مائة آیة (2)

____________

(1) راجع الصارم المسلول على شاتم الرسول ص 572 - 592، والاحکام فی أصول الأحکام 2 ص 631، والشرف المؤبد للشبراوی ص 112 - 119.

(2) راجع تاریخی الخطیب 6 ص 221 وابن عساکر، وکفایة الکنجی ص 108، والصواعق ص 76، وتاریخ الخلفاء للسیوطی ص 115، والفتوحات الإسلامیة 2 ص 342، ونور الأبصار ص 81، وهناک مصادر کثیرة أخرى.


الصفحة 42


النازلة فی الإمام أمیر المؤمنین.

وهذه نصوص الحفاظ الاثبات، والأعلام الأئمة، وبین یدیهم الصحاح والمسانید فیها حدیث التطهیر. وحدیث المنزلة. وحدیث البرائة. ذلک الهتاف النبوی المبین المتواتر، کل ذلک کانت تلوکه أشداق الصحابة وأنهی إلى التابعین.

أفترى من الممکن أن یهتف المولى سبحانه فی المجتمع بطهارة ذات وقدسه من الدنس، وعصمته من کل رجس؟ أو ینزله منزلة نفس النبی الأعظم ویسمع به عباده؟ أو یوجب بنص کتابه المقدس على أمة نبیه الأقدس مودة ذی قرباه؟ (وأمیر المؤمنین سیدهم) ویجعل ولائهم أجر ذلک العب الفادح الرسالة الخاتمة العظمى؟ و یخبر بلسان نبیه أمته بأن طاعة (على) طاعته ومعصیته معصیته؟ (1) ویکون مع ذلک کله هناک مجال للاجتهاد بأن یقاتل؟ أو یقتل؟ أو ینفى من الأرض؟ أو یسب على رؤس الاشهاد؟ أو یلعن على المنابر؟ أو تعلن علیه الدعایات؟ وهل یحکم شعورک الحر بأن الاجتهاد فی کل ذلک کاجتهاد المفتین واختلافهم فی قتل الساحر وأمثاله؟.

وابن حزم نفسه یقول فی الفصل 3 ص 258: ومن تأویل من أهل الاسلام فأخطأ فإن کان لم تقم علیه الحجة، ولا تبین له الحق، فهو معذور مأجور أجرا واحدا لطلبه الحق وقصده إلیه، مغفور له خطؤه إذ لم یتعمد، لقول الله تعالى: ولیس علیکم جناح فیما أخطأتم به ولکن ما تعمدت قلوبکم. وإن کان مصیبا فله أجران أجر لإصابته و أجر آخر لطلبه إیاه، وإن کان قد قامت الحجة علیه، وتبین له الحق فعند عن الحق غیر معارض له تعالى ولا لرسوله صلى الله علیه وسلم فهو فاسق لجرأته على الله تعالى بإصراره على الأمر الحرام. فإن عند عن الحق معارضا لله ولرسوله صلى الله علیه وسلم فهو کافر مرتد حلال الدم والمال، لا فرق فی هذه الأحکام بین الخطأ فی الاعتقاد فی أی شئ کان من الشریعة وبین الخطأ فی الفتیا فی أی شئ کان. إنتهى.

فهل من الممکن إنکار حجیة کتاب الله العزیز؟ أو نفی ما تلوناه منه؟ أو احتمال خفاء هذه الحجج الدامغة کلها على أهل الخطأ من أولئک المجتهدین؟ وعدم تبین الحق لهم؟ وعدم قیام الحجة علیهم؟ أو تسرب الاجتهاد والتأویل فی تلک النصوص أیضا؟.

____________

(1) أخرجه الحاکم فی المستدرک 3 ص 121، 128، والذهبی فی تلخیصه وصححاه.


الصفحة 43


على أن هناک نصوص نبویة حول حربه وسلمه منها: ما أخرجه الحاکم فی المستدرک 3 ص 149 عن زید بن أرقم عن النبی صلى الله علیه وآله أنه قال لعلی وفاطمة والحسن والحسین: أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم. وذکره الذهبی فی تلخیصه، وأخرجه الکنجی فی الکفایة ص 189 من طریق الطبرانی والخوارزمی فی المناقب ص 90، والسیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 6 ص 216 من طریق الترمذی وابن ماجة و ابن حبان والحاکم.

وأخرجه الخطیب بإسناده عن زید فی تاریخه 7 ص 137 بلفظ: أنا حرب لمن حاربکم وسلم لمن سالمکم، والحافظ ابن عساکر فی تاریخه 4 ص 316، ورواه الکنجی فی کفایته ص 189 من طریق الترمذی، وابن حجر فی الصواعق ص 112 من طریق الترمذی وابن ماجة وابن حبان والحاکم، وابن الصباغ المالکی فی فصوله ص 11، ومحب الدین فی الریاض 2 ص 189، والسیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 7 ص 102 من طریق ابن أبی شیبة والترمذی والطبرانی والحاکم والضیاء المقدسی فی المختارة.

م - وأخرجه ابن کثیر فی تاریخه 8 ص 36 باللفظ الأول عن أبی هریرة من طریق النسائی من حدیث أبی نعیم الفضل بن دکین وابن ماجة من حدیث وکیع کلاهما عن سفیان الثوری.

وأخرج أحمد فی مسنده 2 ص 442 عن أبی هریرة بلفظ: أنا حرب لمن حاربکم وسلم لمن سالمکم. والحاکم فی المستدرک 3 ص 149، والخطیب فی تاریخه 4 ص 208، والکنجی فی الکفایة ص 189 من طریق أحمد وقال: حدیث حسن صحیح، و المتقی فی الکنز 6 ص 216 من طریق أحمد والطبرانی والحاکم.

وأخرج محب الدین الطبری فی الریاض 2 ص 189 عن أبی بکر الصدیق: رأیت رسول الله صلى الله علیه وسلم خیم خیمة وهو متکئ على قوس عربیة وفی الخیمة علی وفاطمة و الحسن والحسین فقال: معشر المسلمین أنا سلم لمن سالم أهل الخیمة، حرب لمن حاربهم، ولی لمن والاهم، لا یحبهم إلا سعید الجد طیب المولد، ولا یبغضهم إلا شقی الجد ردئ الولادة.


الصفحة 44


وأخرج الحاکم فی المستدرک 3 ص 129 عن جابر بن عبد الله قال: سمعت رسول الله صلى الله علیه وسلم وهو آخذ بضبع علی بن أبی طالب وهو یقول: هذا أمیر البررة، قاتل الفجرة، منصور من نصره، مخذول من خذله. ثم مد بها صوته. وأخرجه ابن طلحة الشافعی فی مطالب السئول ص 31 عن أبی ذر بلفظ: قائد البررة، وقاتل الکفرة. إلخ. ورواه ابن حجر فی الصواعق ص 75 عن الحاکم، وأحمد زینی دحلان فی الفتوحات الإسلامیة 2 ص 338.

إلى أحادیث کثیرة لو جمعت لتأتی مجلدات ضخمة، على أن رسول الله صلى الله علیه وآله کان یبث الدعایة بین أصحابه حول تلک المقاتلة التی زعم ابن حجر فیها اجتهاد معاویة وعمرو بن العاص ومن کان معهما، وکان صلى الله علیه وآله یأمرهم ویأمر أمیرهم (ولی الله الطاهر) بحربهم وقتالهم، وبطبع الحال ما کان ذلک یخفى على أی أحد من أصحابه، وإلیک نماذج من تلک (1) الدعایة النبویة.

أخرج الحاکم فی المستدرک 3 ص 139 والذهبی فی تلخیصه عن أبی أیوب الأنصاری: أن رسول الله صلى الله علیه وسلم أمر علی بن أبی طالب بقتال الناکثین والقاسطین و المارقین. ورواه الکنجی فی کفایته ص 70. وأخرج الحاکم فی المستدرک 3 ص 140 عن أبی أیوب قال: سمعت رسول الله یقول لعلی: تقاتل الناکثین والقاسطین والمارقین.

وأخرج الخطیب فی تاریخه 8 ص 340 و ج 13 ص 187 وابن عساکر عن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: أمرنی رسول الله صلى الله علیه وسلم بقتال الناکثین والمارقین والقاسطین. وأخرجه الحموینی فی فراید السمطین فی الباب الثالث والخمسین، والسیوطی فی جمع الجوامع کما فی ترتیبه 6 ص 392. وأخرج الحاکم وابن عساکر کما فی ترتیب جمع الجوامع 6 ص 391 عن ابن مسعود قال: خرج رسول الله صلى الله علیه وسلم فأتى منزل أم سلمة فجاء علی فقال رسول الله صلى الله علیه وسلم: یا أم سلمة؟ هذا والله قاتل القاسطین والناکثین والمارقین من بعدی. وأخرج الحموینی فی فراید السمطین فی الباب الرابع والخمسین بطریقین عن سعد بن عبادة عن علی قال: أمرت بقتال الناکثین والمارقین والقاسطین.

وأخرج م - البیهقی فی المحاسن والمساوی ج 1 ص 31 والخوارزمی فی المناقب

____________

(1) لم نذکرها بجمیع طرقها التی وقفنا علیها روما للاختصار وستوافیک فی الجزء الثالث.


الصفحة 45


ص 52 و 58 عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله علیه وسلم لأم سلمة: هذا علی بن أبی طالب لحمه من لحمی ودمه من دمی، وهو منی بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبی بعدی، یا أم سلمة هذا أمیر المؤمنین وسید المسلمین ووعاء علمی ووصیی وبابی الذی أوتى منه، أخی فی الدنیا والآخرة ومعی فی المقام الأعلى، علی یقتل القاسطین والناکثین والمارقین. ورواه الحموینی فی الفراید فی الباب السابع والعشرین والتاسع والعشرین بطرق ثلث، م - وفیه: وعیبة علمی مکان وعاء علمی، والکنجی فی الکفایة ص 69، والمتقی فی الکنز 6 ص 154 من طریق الحافظ العقیلی.

وأخرج شیخ الاسلام الحموینی فی فرایده عن أبی أیوب قال: أمرنی رسول الله صلى الله علیه وسلم بقتال الناکثین والقاسطین. من طریق الحاکم، ومن طریقه الآخر عن غیاث بن ثعلبة عن أبی أیوب قال (غیاث): قاله أبو أیوب فی خلافة عمر بن الخطاب.

وأخرج فی الفراید فی الباب الثالث والخمسین عن أبی سعید الخدری قال: أمرنا رسول الله صلى الله علیه وسلم بقتال الناکثین والقاسطین والمارقین، قلنا: یا رسول الله؟ أمرتنا بقتال هؤلاء فمع من؟ قال: مع علی بن أبی طالب.

م - وقال ابن عبد البر فی الاستیعاب 3 ص 53 هامش الإصابة: وروی من حدیث علی، ومن حدیث ابن مسعود، ومن حدیث أبی أیوب الأنصاری: إنه أمر بقتال الناکثین والقاسطین والمارقین..

فلعلک باخع بما ظهرت علیه من الحق الجلی غیر أنک باحث عن القول الفصل فی معاویة وعمرو بن العاصی فعلیک بما فی طیات کتب التأریخ من کلماتهما وسنوقفک على ما یبین الرشد من الغی فی ترجمة عمرو بن العاصی وعند البحث عن معاویة فی الجزء العاشر.

هذا مجمل القول فی آراء ابن حزم وضلالاته وتحکماته فأنت (کما یقول هو) لولا الجهل والعمى والتخلیط بغیر علم. تجد الرأی العام فی ضلاله قد صدر من أهله فی محله، ولیس هناک مجال نسبة الحسد والحنق إلى من حکم بذلک من المالکیین أو غیرهم، ممن عاصره أو تأخر عنه، وکتابه الفصل أقوى دلیل على حق القول و صواب الرأی.

قال ابن خلکان فی تاریخه 1 ص 370: کان کثیر الوقوع فی العلماء المتقدمین


الصفحة 46


لا یکاد أحد یسلم من لسانه قال ابن العریف: کان لسان ابن حزم وسیف الحجاج شقیقین. قاله لکثرة وقوعه فی الأئمة، فنفرت منه القلوب، واستهدف لفقهاء وقته، فتمالؤا على بغضه، وردوا قوله، وإجتمعوا على تضلیله، وشنعوا علیه، وحذروا سلاطینهم من فتنته، ونهوا عوامهم من الدنو إلیه، والأخذ عنه، فأقصته الملوک، و شردته عن بلاده، حتى انتهى إلى بادیة لبلة (1) فتوفی بها فی آخر نهار الأحد للیلتین بقیتا من شعبان سنة ست وخمسین وأربعمائة.

ولقد حق علیه کلمة العذاب
أفأنت تنقذ من فی النار؟

____________

(1) بفتح اللامین من بلاد الأندلس.

.: Weblog Themes By WeblogSkin :.
لینک دوستان
آخرین مطالب
موضوعات وب
آرشیو مطالب
آمار سایت
تعداد بازدید ها: 286561
 **